موقع تفجير وقع في الحلة جنوب بغداد أوائل الشهر الحالي.
موقع تفجير وقع في الحلة جنوب بغداد أوائل الشهر الحالي.

ارتفع إلى 30 قتيلا عدد ضحايا تفجير انتحاري استهدف الجمعة، تجمعا للشبان بعد انتهاء مباراة في كرة القدم بإحدى قرى الإسكندرية جنوب بغداد، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ضابط شرطة في القرية العصرية للوكالة إن التفجير وقع "عندما كانوا يسلمون الجائزة للفريق الرابح، حيث فجر انتحاري نفسه في الحشد".

وأضاف الضابط أن أكثر من 50 شخصا أصيبوا بجراح، وأكد مصدر طبي في مستشفى الإسكندرية هذه الحصيلة، مشيرا إلى احتمال ارتفاع عدد القتلى.

وكانت الوكالة قد أفادت في وقت سابق بمقتل 25 شخصا في التفجير.

وتقع بلدة الإسكندرية في منطقة يسكنها الشيعة والسنة جنوب بغداد، كان يطلق عليها سابقا اسم "مثلث الموت" وتضررت بالعنف الطائفي خلال العقد الماضي. 

المصدر: أ ف ب

 

 

أنصار مقتدى الصدر خلال صلاة الجمعة
أنصار مقتدى الصدر خلال صلاة الجمعة

حذر رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر الجمعة زعماء الأحزاب السياسية من تعرضهم لاحتجاجات عارمة إذا ما عرقلوا الإصلاحات الحكومية التي يعتزم رئيس الوزراء حيدر العبادي إجراءها.

وفي رسالة قرأها القيادي في التيار الصدري أسعد الناصري خلال صلاة الجمعة الموحدة التي أقيمت قرب بوابة المنطقة الخضراء في العاصمة، دعا الصدر رئيس الوزراء إلى إعلان تشكيلة حكومية جديدة بحلول السبت، تضم وزراء من "التكنوقراط" وليست لديهم انتماءات حزبية، من أجل القضاء على المحسوبية السياسية الممنهجة التي ساهمت في انتشار الرشوة والاختلاس، حسب تعبيره.

وقال الصدر إن المتظاهرين سيكون لهم "كلام آخر" في حال عدم إعلان رئيس الحكومة حيدر العبادي حزمة الإصلاحات السبت.

وأضاف: "إذا جاء العبادي بحزمة إصلاحات منطقية وترضي الشعب ولا تحصل على تصويت ملائم في البرلمان فلن يكون ذلك إلا تعميما للاحتجاجات".

 

​​

وقال مصدر في مكتب الصدر في النجف إن الاثنين القادم هو آخر أيام المهلة المحددة.

تباين ردود الفعل

في غضون ذلك، تباينت ردود فعل الكتل السياسية حول رسالة الصدر، إذ أعرب النائب عن دولة القانون فالح حسن جاسم عن خشيته من حصول أزمة سياسية جديدة على خلفية رسالة الصدر.

ودعا جاسم رئيس الوزراء إلى الإعلان عن الوزراء الجدد من دون الرجوع إلى الكتل السياسية.

وفي هذا السياق، حذر المحلل السياسي واثق الهاشمي من تطور الأزمة السياسية في العراق، مبينا أن بعض الكتل السياسية قد تقرر دعوة جماهيرها للنزول إلى الشارع ما يزيد الوضع سوءا.

 

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد ليلى أحمد:

 

​​

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات