قطعات الجيش العراقي تتحرك باتجاه منطقة السجارية غرب الرمادي الثلاثاء الماضي
قوة من الجيش العراقي-أرشيف

فندت قيادة العمليات المشتركة في العراق تقارير إعلامية بشأن تحرير قواتها لنحو 1500 شخص كان تنظيم الدولة الإسلامية داعش يحتجزهم في سجن مفترض تحت الأرض في قضاء هيت بمحافظة الأنبار.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في بغداد نقلا عن مصادر عسكرية، بأن القيادة تنفي الخبر بهذا الصدد جملة وتفصيلا.

تحديث ( السبت 21:50 ت.غ)

حررت القوات العراقية نحو 1500 شخص كان تنظيم الدولة الإسلامية داعش يحتجزهم في سجن كبير تحت الأرض في قضاء هيت، أحد أبرز معاقل التنظيم في محافظة الأنبار غرب البلاد، وفق ما أفاد به مسؤولون السبت.

وتمكنت القوات العراقية من السيطرة على جزء من قضاء هيت الواقع على حوض نهر الفرات بين مدينتي الرمادي جنوبا وحديثة شمالا، وهي تواصل المعارك لدحر الجهاديين من هذا المعقل الرئيسي لهم في غرب البلاد.

وقال العقيد فاضل النمراوي إن "القوات الأمنية عثرت خلال تقدمها لتحرير وتطهير هيت من داعش على سجن كبير"، في حين أشار المسؤول المحلي في الأنبار مال الله العبيدي إن غالبية المعتقلين هم من المدنيين.

وقال قائمقام قضاء هيت مهند العبيدي إن القوات العراقية عثرت على "سجن كبير" في القضاء، ولكن من دون أن يتطرق إلى عدد المعتقلين الذين كانوا بداخله.

وكانت القوات العراقية قد تمكنت من فرض سيطرتها بشكل عام على الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار خلال عملية عسكرية نهاية العام الماضي.

المصدر: أ ف ب

       

تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق
تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق

أفادت تقارير صحفية في العراق الثلاثاء بإصابة مدرب فريق كرة قدم بفيروس كورونا في حادثة هي الأولى من نوعها التي تضرب الوسط الرياضي بالبلاد.

ونقل صحيفة بغداد اليوم عن مصدر مقرب من نادي شباب العراق الذي ينافس بدوري الدرجة الأولى في العراق قوله إن مدرب النادي أحمد فعل أصيب بالفيروس ويخضع للحجر الصحي في أحد مستشفيات بغداد.

واوضح المصدر أن المدرب شعر بالأعراض غداة مشاركته في مراسم عزاء في منطقة الغزالية ببغداد الأحد الماضي.

وعلى مستوى الدول العربية يتصدر العراق أعداد الوفيات بوباء كورونا إذ يتكبد 46 وفاة على الأقل من بين نحو 630 مصاب تعافى منهم 152.

وحدد رئيس مجلس الوزراء العراقي المكلف، عدنان الزرفي، مساء الأحد، سبع أولويات في برنامج حكومته المرتقبة، لمكافحة وباء "كورونا" في البلاد.

وقال الزرفي في بيان له، إن أحد أولويات برنامجه الحكومي، هو "إيلاء الجُهد الأكبر لمواجهة تفشي وباء كورونا". 

وعدد الزرفي الخطوات العملية في برنامجه الصحي لمكافحة الفيروس، بدءا من إعادة تشكيل خلية الأزمة المُختصة بمواجهةِ الوباء حتى تكون للحكومة صلة بها، وتعيين مختصين في مجال علوم الفيروسات والاوبئة، وتخصيص موازنة مالية مناسبة لتوفير مستلزمات مواجهة الفيروس، حسب البيان.