نازحون عراقيون فروا من منطقة خاضعة لداعش قرب الفلوجة يصلون في الثامن من فبراير 2016 إلى جويبة التي استعادتها القوات العراقية
نازحون عراقيون فروا من منطقة خاضعة لداعش قرب الفلوجة

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس السلطات العراقية إلى السماح بمرور مساعدات إلى مدينة الفلوجة التي يعاني سكانها من الجوع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يمنع المدنيين من المغادرة.

وقال نائب رئيس المنظمة في الشرق الأوسط جو ستورك "إن الناس عالقون داخل الفلوجة بسبب تنظيم داعش ومحاصرون من خارجها من قبل الحكومة"، داعيا الأطراف المتحاربة إلى تأمين وصول المساعدات إلى المدنيين.

ونقلت المنظمة عن ناشطين عراقيين على اتصال مع مدنيين في الفلوجة، قولهم إن السكان بدأوا يتناولون خبزا من طحين نوى التمر ويطبخون حساء من العشب.

والفلوجة أول مدينة عراقية وقعت بيد التنظيم في مطلع عام 2014. واستولى داعش بعد ذلك على مناطق شاسعة في محافظة الأنبار بعد هجوم مباغت في حزيران/يونيو من العام ذاته، سيطر خلاله على مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق.

وتمكنت القوات العراقية من محاصرة الفلوجة مؤخرا وقطع الإمدادات العسكرية عنها بعد استعادتها السيطرة على مدينة الرمادي المجاورة، ويمنع داعش السكان من مغادرة المدينة لاستخدامهم كدروع بشرية.

واندلعت مواجهات بين رجال عشائر داخل الفلوجة مع عناصر التنظيم لعدة أيام في شهر شباط/فبراير الماضي، لكن القتال انتهى بعد قيام داعش باعتقال عشرات من السكان وإعدامهم.

المصدر: وكالات

تعزيزات عسكرية لاستعادة مدينة الفلوجة العراقية-أرشيف
تعزيزات عسكرية لاستعادة مدينة الفلوجة -أرشيف

طالب مجلس محافظة الأنبار الأربعاء بمشاركة قوات أميركية في عملية استعادة قضاء الفلوجة الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" منذ أكثر من عامين.

ودعا رئيس مجلس المحافظة صلاح كرحوت إلى الإسراع في تنفيذ عملية عسكرية لتحرير القضاء.

وقال كرحوت لـ "راديو سوا" إن المحافظة وجهت طلبات للقيادة المشتركة ولرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من أجل الإسراع في تحرير القضاء.

وأبدت حكومة الأنبار المحلية رغبتها في مشاركة قوات أميركية في تحرير قضاء الفلوجة وبقية المدن الخاضعة لسيطرة داعش، بحسب ما أكدته عضوة مجلس المحافظة سعاد جاسم.

وكانت القوات الأمنية قد أعلنت إرجاء اقتحام الفلوجة، في حين فرضت سيطرتها على المناطق المحيطة بالمدينة لقطع طرق إمداد تنظيم داعش.

ويواجه سكان قضاء الفلوجة ظروفا إنسانية صعبة نتيجة لنقص الغذاء والدواء، فضلا عن قيام تنظيم داعش بإعدام 150 شخصا من أبناء المدينة خلال الشهر الماضي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد علاء حسن:

​​

المصدر: راديو سوا