تعزيزات أمنية في المنطقة الخضراء
تعزيزات أمنية في المنطقة الخضراء

خصصت الحكومة العراقية الخميس موقعا إلكترونيا لاستقبال طلبات الراغبين في الترشح لرئاسة الهيئات المستقلة وأعضائها، واعتمدت معايير محددة لشغل تلك المناصب.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء سعد الحديثي لـ "راديو سوا" إن "الخطوة بداية ومنطلق لإصلاح شامل في المؤسسات الحكومية ومؤسسات الدولة المختلفة".

وأكد الحديثي التزام رئيس الحكومة حيدر العبادي بالسقف الزمني المحدد لاختيار الشخصيات المناسبة لإدارة الهيئات المستقلة.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي من مراسل راديو سوا علاء حسن:

​​

وتخضع هذه الهيئات مثل الهيئة العليا للانتخابات وحقوق الإنسان والنزاهة لتغييرات هيكلية كجزء ضمن خطة إصلاح شاملة.

 

المصدر: راديو سوا

نازحون عراقيون فروا من منطقة خاضعة لداعش قرب الفلوجة يصلون في الثامن من فبراير 2016 إلى جويبة التي استعادتها القوات العراقية
نازحون عراقيون فروا من منطقة خاضعة لداعش قرب الفلوجة يصلون في الثامن من فبراير 2016 إلى جويبة التي استعادتها القوات العراقية

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس السلطات العراقية إلى السماح بمرور مساعدات إلى مدينة الفلوجة التي يعاني سكانها من الجوع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يمنع المدنيين من المغادرة.

وقال نائب رئيس المنظمة في الشرق الأوسط جو ستورك "إن الناس عالقون داخل الفلوجة بسبب تنظيم داعش ومحاصرون من خارجها من قبل الحكومة"، داعيا الأطراف المتحاربة إلى تأمين وصول المساعدات إلى المدنيين.

ونقلت المنظمة عن ناشطين عراقيين على اتصال مع مدنيين في الفلوجة، قولهم إن السكان بدأوا يتناولون خبزا من طحين نوى التمر ويطبخون حساء من العشب.

والفلوجة أول مدينة عراقية وقعت بيد التنظيم في مطلع عام 2014. واستولى داعش بعد ذلك على مناطق شاسعة في محافظة الأنبار بعد هجوم مباغت في حزيران/يونيو من العام ذاته، سيطر خلاله على مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق.

وتمكنت القوات العراقية من محاصرة الفلوجة مؤخرا وقطع الإمدادات العسكرية عنها بعد استعادتها السيطرة على مدينة الرمادي المجاورة، ويمنع داعش السكان من مغادرة المدينة لاستخدامهم كدروع بشرية.

واندلعت مواجهات بين رجال عشائر داخل الفلوجة مع عناصر التنظيم لعدة أيام في شهر شباط/فبراير الماضي، لكن القتال انتهى بعد قيام داعش باعتقال عشرات من السكان وإعدامهم.

المصدر: وكالات