معتصمون في ساحة التحرير وسط بغداد الأحد
معتصمون في ساحة التحرير وسط بغداد الأحد

نزل أنصار التيار الصدري في العراق إلى الشارع مجددا الأحد للمطالبة بإجراء إصلاحات حكومية شاملة والإسراع في عملية التغيير الوزاري، وذلك فيما لم تظهر أي بوادر انفراج في الأزمة داخل قبة البرلمان التي سببها الخلاف بين الكتل السياسية حول وزراء حكومة التكنوقراط المنتظرة.

ونظم مئات من أنصار التيار الصدري والحراك المدني وأبناء العشائر اعتصاما في ساحة التحرير وسط بغداد، بينما تجمع عشرات آخرون في محيط عدد من الوزارات، من بينها وزارة الداخلية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في بغداد بأن أجهزة الأمن منعت المتظاهرين من نصب خيام في محيط الوزارات ودفعتهم باتجاه ساحة التحرير، حيث بدأوا بنصب خيامهم هناك.

معتصمون داخل خيمة في ساحة التحرير الأحد

وشهدت منطقة الاعتصامات انتشارا أمنيا كثيفا، ووضعت السلطات حواجز اسمنتية أمام جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، وجسر السنك أيضا.

وأظهرت مقاطع فيديو عشرات من المتظاهرين على جسر الجمهورية من جهة ساحة التحرير:

​​
وجاءت هذه الاعتصامات تلبية لدعوة أطلقها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر السبت، دعا فيها أبناء البلاد إلى ممارسة الضغط على الوزراء حتى يقدموا استقالاتهم، تمهيدا لتشكيل حكومة التكنوقراط برئاسة حيدر العبادي. ودعا الصدر أيضا الرئاسات الثلاث (الجمهورية والوزراء ومجلس النواب) إلى التنسيق بشأن عقد جلسة برلمانية لعرض التشكيلة الوزارية الجديدة والتصويت عليها خلال ثلاثة أيام.

معتصمات يرفعن صورة الصدر في ساحة التحرير الأحد

​​

​​

أزمة البرلمان تراوح مكانها

ولم تسهم جهود الوساطة ومبادرات الحلول الوسطية حتى الآن في نزع فتيل التوتر السياسي داخل قبة البرلمان، إذ أصرت جميع الأطراف على مواقفها وتشبثت بها، رغم أنباء تحدثت عن عزم العبادي تقديم القائمة النهائية للتشكيلة الوزارية الجديدة الثلاثاء المقبل، حسبما أفاد به مراسل قناة "الحرة" في بغداد.

وقال سليم الجبوري رئيس مجلس النواب الذي أقاله نواب معتصمون في مبنى البرلمان الأسبوع الماضي، إن جلسة شاملة ستعقد في الأيام المقبلة، آملا أن تعرض الحكومة الجديدة بشكلها النهائي على البرلمان في أسرع وقت.

وأوضح مقرر مجلس النواب عماد يوحنا في اتصال مع "راديو سوا" أن مباحثات تجري بين الكتل السياسية لتأمين عقد الجلسة في اليومين المقبلين، لبحث مطالب الكتل السياسية وحل الأزمة الراهنة.

وأشار يوحنا إلى أن الجبوري أبدى مرونة بشأن مسألة انتخاب رئيس آخر للبرلمان:

​​
وقوبل الحديث عن جلسة شاملة بالرفض من جانب النواب المعتصمين، وقال النائب قتيبة الجبوري إن هؤلاء يرفضون حضور جلسة برئاسة سليم الجبوري، مشيرا إلى إمكانية عقد جلسة برلمانية الاثنين لاختيار هيئة رئاسة جديدة لمجلس النواب.

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة/ وكالات

كارتر خلال جولته الإقليمية
كارتر خلال جولته الإقليمية

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن البنتاغون بصدد وضع توصيات جديدة لتعزيز الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، تشمل تنفيذ المزيد من الضربات الجوية والهجمات الإلكترونية، وربما نشر عدد أكبر من الجنود الأميركيين على الأرض في العراق وسورية.

وأوضح كارتر في كلمة أمام الجنود الأميركيين في قاعدة الظفرة الجوية بالإمارات العربية المتحدة التي وصل إليها السبت، أنه لم يعرض هذه الخطط على الرئيس باراك أوباما بعد، لكنه توقع موافقة البيت الأبيض عليها.

وأضاف الوزير أن الولايات المتحدة قد تجري تعديلات على حملتها العسكرية ضد داعش مع تحسن نوعية المعلومات الاستخباراتية القادمة من الميدان، ما يمكن القوات الأميركية من تنفيذ عمليات استهداف سريعة لمواقع وقادة التنظيم.

وجدد كارتر تعهد واشنطن بدعم الدول التي تحارب داعش من خلال تعزيز قدرات القوات المحلية على الأرض، مشيرا إلى أن الإبقاء على داعش مهزوما يتطلب الاستمرار في الاعتماد على تلك القوات. وفي هذا السياق، أكد الوزير أن حكومته ستواصل العمل مع العراقيين وكل الأشخاص الفاعلين على الأرض في سورية.

وكان كارتر قد أفاد السبت بأن الإدارة الأميركية ستطلب من دول الخليج المساهمة في جهود إعادة بناء مناطق عراقية دمرت في القتال ضد تنظيم داعش، ودعاها إلى تقديم الدعم السياسي لحكومة بغداد.

كارتر في الإمارات (14:45 بتوقيت غرينيتش)

وصل وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر السبت إلى الإمارات العربية المتحدة في إطار جولة إقليمية يقوم بها لمنطقة آسيا والمحيط الهادي والشرق الأوسط، وفق ما ذكر الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الأميركية.

ويختتم كارتر جولته الخميس المقبل من العاصمة السعودية الرياض، حيث يشارك إلى جانب الرئيس باراك أوباما في قمة مجلس التعاون الخليجي.

وسيتباحث الوزير الأميركي ملفات عدة أبرزها التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" والتعاون في مجال الدفاع مع دول الخليج المتخوفة من النفوذ الإيراني، خاصة بعد الاتفاق النووي بين طهران ودول مجموعة الست.

وشدد كارتر قبل وصوله إلى أبوظبي على أن نجاح الحملة العسكرية ضد داعش "يتوقف أيضا على التقدم السياسي والاقتصادي في العراق"، بالتزامن مع أزمة سياسية أدت إلى إقالة برلمانيين لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

 

المصدر: وكالات / وزارة الدفاع الأميركية