كارتر خلال اجتماع النادي الاقتصادي في واشنطن
وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

أكد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الاثنين أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في "موقف قوي" رغم الاضطرابات السياسية التي يمر بها العراق.

وقال كارتر، قبيل توجهه إلى ألمانيا للمشاركة في اجتماع لبحث جهود القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش، "يبدو أنه في موقف قوي للغاية. نحن ندعمه بقوة طبعا بسبب ما يؤمن به".

وأكد أن ما عزز موقف العبادي الإنجازات التي يحققها الجيش في ميدان المعركة والتزام رئيس الوزراء بالدولة غير الطائفية.

وأضاف قائلا إنه "يمثل شريكا في كل الأمور المهمة لمستقبل العراق والمتعلقة بالحفاظ على بقاء الدولة موحدة وألا تنجرف إلى فتنة طائفية".

وأضاف كارتر أن الاجتماع المرتقب يؤكد أهمية مواصلة العمل ضمن المسارين السياسي والاقتصادي في سبيل نجاح الحملة ضد داعش.

"تحقيق تطلعات الشعب"

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي الاثنين إن الولايات المتحدة تضم صوتها إلى صوتي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي "في حث جميع الأطراف على ضبط النفس والعمل في إطار العملية السياسية من أجل تحقيق مصلحة وتطلعات الشعب العراقي بأكمله".

وشدد المتحدث أمام الصحافيين في واشنطن الاثنين على أن السبيل لضمان هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية داعش يتطلب "حوكمة رشيدة".

وأشار إلى أن رئيس الوزراء العراقي يسعى إلى تحقيق ذلك من خلال العمل على حزمة إصلاحات سياسية.

وأكد كيربي التزام واشنطن بالشراكة الاستراتيجية التي تجمعها بالعراق.

وقال في هذا الصدد "إننا نواصل دعم رئيس الوزراء العبادي والشعب بقوة، إذ أنهما يعملان على تحقيق هذه الأهداف بعينها، بالتوازي مع التزاماتنا بالشراكة الاستراتيجية بين بلدينا على المدى الطويل".

وكان نائب الرئيس جو بايدن قد أكد خلال زيارته الأخيرة لبغداد أن بلاده ستستمر في دعم العراق في مواجهة التحديات، وبالأخص في المجال الاقتصادي وفي إعادة إعمار المناطق التي تم تحريرها من قبضة داعش.

ويعيش العراق منذ عدة أسابيع أزمة سياسية نتجت عن خلاف بين الكتل البرلمانية بشأن الإصلاحات التي يريد تطبيقها العبادي، ولا سيما بشأن تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن التجاذبات الحزبية.

المصدر: "راديو سوا"/ وزارة الخارجية الأميركية/ وكالات

 

وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مقابلة مع موقع "إرفع صوتك".
وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مقابلة مع موقع "إرفع صوتك".

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مقابلة خاصة مع موقع "إرفع صوتك" الإلكتروني التابع لمؤسسة تلفزيون "الحرة" وراديو "سوا"، إن واشنطن تعمل مع 66 دولة حليفة تبذل جهودا كبيرة للقضاء على تنظيم داعش.

وأضاف كيري أن التنظيم تكبد خسائر كبيرة في الآونة الأخيرة، وقال: "نحن فعالون في الميدان. حلفاؤنا في الشرق الأوسط يعملون على قطع التمويل عن داعش".

وتابع كيري "نحن نكافح من أجل منع الشباب من التأثر بداعش، وهناك عدة مبادرات في وسائل التواصل الاجتماعي لمواجهة خطاب التنظيم. ونحن نخفض تدفق المقاتلين الأجانب عن طريق تضييق قواعد السفر في المطارات وإصدار التأشيرات".

وأوضح كيري أن الجهود الميدانية أسفرت عن "قتل العديد من القيادات الميدانية للتنظيم، وتأمين 44 في المئة من الأراضي في العراق و17 في المئة في سورية".

وفي رده على سؤال حول دور المملكة العربية السعودية في محاربة داعش، قال كيري: "السعوديون يقومون بعمل كبير، فهم يقودون في المنطقة، والملك سلمان بن عبد العزيز وحكومته يتمتعون بسلطة خاصة عندما يتعلق الأمر بالحديث عن الإسلام، وهم يعدون خطابا مضادا" لخطاب داعش.​

وعن الدور السعودي في الأزمة السورية، قال كيري إن "السعوديين في الخطوط الأمامية في الجهود الخاصة بدعم سورية ومحاولة بلورة حل سياسي للأزمة. وبإمكانهم أن يفعلوا المزيد لمساعدتنا على قطع بعض مصادر التمويل التي تتحرك، ليس عن طريق الحكومة، وإنما بطرق خاصة".

وفي الشأن العراقي قال كيري إن واشنطن تدعم إصلاحات محددة في العراق، مضيفا "كنا واضحين مع رئيس الوزراء حيدر العبادي ... إذا أردنا التقدم وتحسين الاقتصاد العراقي وإعادة الاستقرار إلى البلاد فإن الحكومة يجب أن تكون جامعة وتمثل الجميع".

وأشار كيري إلى أن واشنطن ساعدت العراقيين في إيجاد بعض الحلول لمشاكلهم الداخلية، موضحا قوله: "قمنا بحل بعض الخلافات والصعوبات ونأمل أن يتحرك الناس في ذات الاتجاه، وجو بايدن نائب الرئيس موجود في العراق ويتحدث عن ضرورة أن تمثل الحكومة الجميع" في البلاد.

وعبر كيري عن أمله في أن تنجح القيادات الشابة في المنطقة العربية في إحداث التغيير، مشيدا بمبادرة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للإصلاح الاقتصادي، مبينا أن الكثير من الشباب يحتشدون وراء هذه المبادرة "لأن من يقودها شاب".

 وتطرق كيري إلى انجازات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وأشقائه في دولة الإمارات العربية، والتي أدت إلى انتعاش اقتصادي في البلاد وإطلاق مبادرات ومشاريع طموحة.

وأكد كيري أن مبادرة "إرفع صوتك" التابعة لتلفزيون "الحرة" وراديو "سوا" مهمة جدا لأن الناس بحاجة إلى أن يتحدثوا ويعبروا عن آرائهم، مشيرا إلى ضرورة "أن لا يشعر الناس بأنهم غير قادرين على إحداث فرق" في واقعهم.
شاهد المقابلة كاملة:
 

​​
​​
المصدر: موقع إرفع صوتك/قناة الحرة