مقاتلات تابعة للتحالف الدولي ضد داعش
مقاتلات تابعة للتحالف الدولي ضد داعش

أعلن مسؤول في البحرية الأميركية السبت شن غارات جوية لليوم الثاني على التوالي ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، انطلاقا من حاملة الطائرات هاري ترومان المتمركزة في شرق البحر المتوسط.

وأضاف المسؤول أن أربع غارات نفذتها الطائرات الجمعة استهدفت مبنى في سورية، وكهفا قصف ثلاث مرات، وتابع أن الطائرات لم تنفذ أي ضربات على أهداف في العراق.

والغارات هي الأولى التي تنفذ من حاملة طائرات أميركية تتمركز في البحر المتوسط منذ بدء الحملة المستمرة منذ عامين ضد داعش. 

وهي أيضا المرة الأولى التي تنفذ فيها ضربات جوية من حاملة طائرات في تلك المنطقة منذ بداية حرب العراق في 2003.

وكانت الغارات التي شنتها في السابق طائرات أميركية وأخرى للحلفاء، تنفذ من حاملات طائرات في الخليج أو من قواعد برية في البحرين وتركيا ودول أخرى.

المصدر: وكالات

حاملة طائرات أميركية
حاملة طائرات أميركية

أعلنت قيادة الأسطول السادس الأميركي في نابولي بإيطاليا، تنفيذ طائرات أميركية "طلعات قتالية" الجمعة، انطلاقا من حاملة الطائرات هاري ترومان في البحر المتوسط، دعما لعمليات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق.

وأفاد بيان مقتضب لقيادة الأسطول أن العملية "تعكس سهولة التحرك والمرونة وقدرة التكيف التي تتمتع بها قوات البحرية الأميركية المنتشرة حول العالم، في أي وقت وأي مكان"، من دون الإدلاء بتفاصيل حول أهداف الطلعات.

وأكتفى البيان بالإشارة إلى عبور حاملة الطائرات قناة السويس الخميس.

وقال قائد الأسطول جيمس فوغو إن عمل حاملة الطائرات هاري ترومان في منطقة الأسطول السادس ضد الإرهابيين، يشكل " تأكيدا على التزامنا تنفيذ سلسلة متكاملة من العمليات العسكرية، بالتعاون مع حلفائنا وشركائنا الأوروبيين الذين لا غنى عنهم".

ولم يوضح البيان ما إذا كانت الطائرات قد شنت غارات جوية، في وقت أشار فيه المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى إلقاء طائرات التحالف أسلحة للفصائل المقاتلة التي تتصدى منذ أسبوع لهجوم يشنه داعش في مدينة مارع شمال حلب.

 

المصدر: وكالات