وزير الدفاع آشتون كارتر
وزير الدفاع آشتون كارتر

شنت القوات الأميركية، الأحد، هجوما على هدف لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في العراق باستخدام طائرة أباتشي، وذلك للمرة الأولى منذ أن سمح الرئيس الأميركي باراك أوباما باستخدامها في عمليات هجومية هذا العام.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، الذي امتنع عن ذكر تفاصيل العملية، اكتفى بالإشارة إلى أن هدف هذه الضربة هو دعم القوات العراقية في اتخاذها لمواقع تمهيدية لعملية تحرير الموصل من تنظيم داعش.

وفي السياق نفسه، قال مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه لرويترز، إن طائرتي هليكوبتر نفذت المهمة، لكن الضربة وجهتها طائرة أباتشي واحدة، إذ أطلقت النار على مركبة على الأرض.

وجاء تأكيد آخر من جانب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون). وقال المتحدث باسم البنتاغون كريستوفر شيروود، الاثنين، إن الضربة الأولى للمروحيات التي جرت الأحد في وادي دجلة نالت "موافقة" الحكومة العراقية.

 

المصدر: وكالات

تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق
تسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق

أعلنت وزارة الصحة والبيئة في العراق أن مختبراتها سجلت حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

وسجلت 58 حالة جديدة منها 34 حالة في النجف وثلاث حالات في بغداد وتسع حالات جديدة في البصرة ليرتفع مجموع حالات الإصابة في البلاد إلى 878 حالة.

كما سجلت 33 حالة شفاء جديدة لترتفع بذلك حالات الشفاء في جميع أنحاء العراق إلى 259 حالة.

وأعلنت الوزراة تسجيل حالتي وفاة في كل من البصرة والكرخ ما يرفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 56 وفاة.

وتشهد إيران، جارة العراق، أعلى عدد من الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة. وتربط البلدين علاقات تجارية ودينية وثيقة وبينهما حدود برية كبيرة أغلقها العراق في فبراير بسبب مخاوف من تفشي المرض.

وتسببت عقود من العقوبات والحرب والإهمال في تدهور نظام الرعاية الصحية في العراق مثله مثل خدمات وبنية تحتية أخرى وتلك من المشكلات التي اشعلت فتيل احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في الأشهر الماضية.