قرات عراقية مشتركة في إحدى مناطق الأنبار
قوات عراقية مشتركة قرب الرمادي

أفاد قائد عمليات محافظة الأنبار العراقية اللواء الركن إسماعيل المحلاوي بأن تنظيم الدولة الإسلامية داعش شن هجومين فاشلين، أحدهما بسيارات ملغومة، للسيطرة على مقر عسكري شمال مدينة الرمادي فجر الاثنين.

وأوضح في تصريحات صحافية أن القوات المرابطة في المقر الواقع في منطقة الجرايشي تصدت لعناصر التنظيم وقتلتهم جميعا، ودمرت السيارات التي كانوا يعتزمون استخدامها لاقتحام المقر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عميد في الجيش قوله إن خمسة جنود قضوا خلال التصدي للهجوم، بينما أصيب 11 بجروح.

وتمكنت القوات العراقية في شباط/فبراير الماضي من استعادة السيطرة على مدينة الرمادي. ويسعى داعش عبر هذه المحاولات لإثبات قدرته على مواصلة تنفيذ هجمات في مناطق استعادتها القوات العراقية، لإفشال جهود إعادة الإعمار وعودة السكان إلى مناطقهم.

وتأتي هذه المحاولة الفاشلة فيما تواصل القوات العراقية تقدمها في إطار عملية واسعة النطاق بدأتها فجر 23 أيار/مايو الماضي لاستعادة مدينة الفلوجة ومحيطها من قبضة داعش.

المصدر: وكالات
 

قوات عراقية في الفلوجة
قوات عراقية في الفلوجة

تمكن الجيش العراقي الأحد من تأمين أول مسار خروج للمدنيين الذين يحاولون مغادرة مدينة الفلوجة، وقالت جماعة إغاثة نرويجية إن آلاف الأشخاص استخدموه بالفعل للفرار في أول يوم لفتحه.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول قوله إن القوات أمنت طريق الخروج الجديد، المعروف باسم تقاطع السلام، يوم السبت إلى الجنوب الغربي من الفلوجة.

وأشار إلى وجود طرق أخرى أعدت مسبقا لكن هذا الممر هو الأول الذي تم تأمينه بالكامل وهو طريق آمن نسبيا.

وقال المتحدث باسم المجلس النرويجي للاجئين في العراق كارل تشيمبري، الذي يساعد السكان على الفرار من المدينة، إن حوالي أربعة آلاف شخص فروا خلال الـ24 ساعة الماضية عبر تقاطع السلام متوقعا أن يتمكن الآلاف من مغادرة الفلوجة خلال الأيام المقبلة.

تحديث: 09:01 ت غ في 12 حزيران/يونيو

أفرجت السلطات العراقية عن نحو 2300 من بين 6000 محتجز من الرجال الفارين من المعارك في مدينة الفلوجة، وأحالت مئات آخرين يشتبه في تعاونهم مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى القضاء.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي إن اللجنة المكلفة بالكشف عن عناصر داعش بين المدنيين الفارين من قضاء الفلوجة، وجهت الاتهام إلى 580 رجلا وأحالتهم إلى القضاء. وأضاف في تصريح لـ "راديو سوا"، أن المشتبه فيهم ثبت تورطهم مع التنظيم. 

وأوضح أن اللجنة شكلت لجانا فرعية تتولى تدقيق بيانات المحتجزين وإلحاقهم بعائلاتهم في مخيم النازحين.

وخصصت حكومة الأنبار المحلية أحد مخازن وزارة الصناعة في المحافظة مكانا مؤقتا لأغراض التحقيق مع المحتجزين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

​​

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت اعتقال أكثر من 450 من داعش في الفلوجة، قالت إنهم حاولوا الفرار مع العائلات النازحة. 

المصدر: راديو سوا