عناصر في قوات الحشد الشعبي المشاركة في العمليات العسكرية ضد داعش- أرشيف
عناصر في قوات الحشد الشعبي المشاركة في العمليات العسكرية ضد داعش- أرشيف

اعتقلت السلطات العراقية عنصرا في الحشد الشعبي بتهمة التورط في قتل 17 نازحا من أهالي مدينة الفلوجة التي تشهد عملية عسكرية منذ ثلاثة أسابيع بهدف استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي سيطر عليها مطلع 2014.

وأفادت عضوة المفوضية العليا لحقوق الإنسان سلامة الخفاجي في اتصال مع "راديو سوا" بأن الأجهزة المعنية تحققت بالفعل من وقوع عمليات القتل تلك وأن القضاء سيصدر حكمه بحق المتهم الوحيد بالجريمة.

​​

وأوضحت أن ثلاثة أشخاص نجوا من الهجوم بعد نجاحهم في السيطرة على عنصر الحشد الذي فتح نيران سلاحه على الفارين من الفلوجة، مشيرة إلى أنهم أكدوا أنه نفذ اعتداءه منفردا وأن تصرفه لم يكن في إطار عملية ممنهجة.

​​

وتحدثت الخفاجي عن معلومات مفادها أن منفذ عملية القتل المعتقل يعاني من اختلال نفسي وعقلي، لكنها شددت أن حالته هذه لا تبرر فعله، وأن تصرفه خدم داعش.


المصدر: راديو سوا

قوات عراقية في حي الشهداء في الفلوجة
قوات عراقية في حي الشهداء في الفلوجة

حققت القوات العراقية التي بدأت قبل ثلاثة أسابيع عملية عسكرية واسعة النطاق لاستعادة الفلوجة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، تقدما جديدا الثلاثاء داخل المدينة التي خضعت بأكملها منذ مطلع 2014 لسيطرة التنظيم المتشدد.

وبدأت هذه القوات في ساعات الصباح الأولى، وبإسناد من قوات التحالف الدولي، عملية اقتحام منطقة جبيل وسد الفلوجة داخل المدينة.

وأفاد المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان في اتصال مع "راديو سوا"، بأن القوات تتقدم من ثلاثة محاور، مشيرا إلى أنها أصبحت على بعد نحو ثلاثة كلم من مركز المدينة.

وتخوض وحدات جهاز مكافحة الإرهاب من جانبها معارك عنيفة في حي الشهداء الأولى، أكبر أحياء الفلوجة. وأوضح النعمان أن 90 في المئة من الحي بات تحت سيطرة القوات العراقية:

​​

وأضاف المتحدث أن عناصر داعش لم يعد أمامهم سوى الاستسلام أو الموت على يد القوات العراقية.

استعدادات لما بعد داعش

من جهة أخرى، هيأت حكومة الأنبار المحلية بالتنسيق مع قوات الأمن، آلاف المتطوعين من أبناء عشائر المحافظة ضمن استعداداتها لمرحلة ما بعد استرجاع الفلوجة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن: 

​​

المصدر: راديو سوا