رجل أعمال غربي ينقذ أيزيديات من قبضة داعش
رجل أعمال غربي ينقذ آيزيديات من قبضة داعش

إلهام الجواهري

قال الناشط الإيزيدي خضر دوملي إن أكثر من 3400 من الإيزيديين أغلبهم من النساء والأطفال لا يزالون في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

واعتبر دوملي في حديث لـ"راديو سوا" أن "المأساة مستمرة، حيث أن داعش ما زال يحتفظ بحوالي 3000 امرأة وطفل، وقد فقدنا المعلومات عنهم منذ أكثر من سنة وشهرين".

وأوضح أيضا أن العملية "ليست سهلة ومعقدة" وأن من اللازم التدخل السريع "لإنقاذ ما يمكن إنقاذه".

وأكد قائم مقام سنجار محمه خليل، من ناحيته، أن عناصر التنظيم أرسلوا عددا من النساء الإيزيديات إلى ليبيا وأفغانستان، وشدد على ضرورة النظر باهتمام لمشاريع الأمم المتحدة في المناطق المحررة "لإعادة التنمية والاعمار".

وأكد خليل على ضرورة وجود عملية تواصلية بين الأمم المتحددة وباقي المنظمات الإنسانية "كالتزام أخلاقي ومسئولية تاريخية "لإعادة تأهيل الناجيات، فضلا عن وجود "آلية" والإسراع في تحرير النساء المختطفات.

 

 

 

 

 

نزوح عائلات من محافظة نينوى في اتجاه إقليم كردستان
نزوح عائلات من محافظة نينوى في اتجاه إقليم كردستان

قال قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري إن القيادات الأمنية تمتلك قاعدة معلومات استخباراتية للكشف عن المسلحين الذين يتسللون مع النازحين أثناء عمليات تحرير المدن الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأوضح الجبوري لـ"راديو سوا" أن النازحين أنفسهم يخبرون القوات الأمنية إذا ما كان بين صفوفهم مسلحون من داعش:

​​

وطلب الجبوري من أهالي الموصل الالتزام بالتعليمات الصادرة عن السلطات الأمنية.

تحديات اللاجئين

وقال مسؤول فرع الاتحاد الوطني الكردستاني في قضاء مخمور رشاد كلالي إن الأهالي الذين يستطيعون الخروج من القرى التي يسيطر عليها داعش جنوبي الموصل والحويجة، يواجهون تحديات كثيرة أثناء رحلة الوصول إلى المناطق الآمنة.

وأوضح كلالي لـ"راديو سوا" أن الخوف يكمن أيضا في العبوات الناسفة ومن المسلحين في المنطقة:

​​

وأشار كلالي إلى أن العديد من الأهالي اضطروا إلى دفع الأموال لعناصر داعش للسماح لهم بالخروج من تلك القرى.

 

المصدر: "راديو سوا"