عائلات هربت من مناطق القتال قرب الموصل
عائلات هربت من مناطق القتال قرب الموصل

قال الجيش العراقي إنه تقدم عبر عدد من القرى التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش في شمال البلاد الأربعاء متجها صوب مطار يمكن استخدامه في المستقبل لشن هجمات على الموصل، كبرى المدن التي يسيطر عليها التنظيم.

وأشار ضابط كبير مشارك في العمليات لـ"رويترز" إلى أن قوات الجيش ومكافحة الإرهاب استعادت الثلاثاء قرية تلول الباج الواقعة على بعد نحو 260 كيلومترا إلى الشمال من بغداد.

وأضاف أن الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ساعدت في التصدي لهجمات داعش التي يستخدم فيها سيارات ملغومة، مشيرا إلى أن خسائر بشرية لحقت بالجانبين لكن غالبية المسلحين فروا إلى الصحراء.

وقال مسؤولون عسكريون إن القوات صارت على بعد 45 كيلومترا من قاعدة القيارة الجوية قبل مرور أقل من أسبوعين على انطلاقها من بلدة بيجي التي توجد بها أكبر مصفاة نفطية في العراق.

وقد توجه استعادة مصفاة أخرى قرب القيارة، وقدرتها الإنتاجية 16 ألف برميل يوميا، ضربة للأصول المالية لداعش.

وأحرزت قوات الجيش، التي تواصل بصورة منفصلة زحفها بمحاذاة الضفة الشرقية لنهر دجلة انطلاقا من القيارة، بعض التقدم لكن بوتيرة أبطأ حيث استعادت عددا قليلا من القرى رغم انطلاقها من بلدة مخمور قبل أكثر من ثلاثة أشهر.

وقال مصدر في الجيش إن القوات العراقية قصفت عددا من مواقع داعش في قرية الحاج علي الأربعاء استعدادا لتقدم بري يتوقع أنه سيسمح لها بالوصول إلى ضفة النهر.

ومن المتوقع أن تتوحد تلك القوات مع القوات الآتية من الجنوب بالقرب من القاعدة الجوية الواقعة على بعد 10 كيلومترات إلى الغرب من النهر.

المصدر: وكالات

طائرة عراقية من طراز F-16
طائرة عراقية من طراز F-16

أبرم العراق الأربعاء اتفاقا يمنحه قرضا بقيمة 2.7 مليار دولار من الولايات المتحدة لتمويل ذخيرة وصيانة طائرات مقاتلة ودبابات وغيرها من المعدات العسكرية اللازمة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقالت السفارة الأميركية في بيان إنه سيكون أمام بغداد مهلة ثمانية أعوام ونصف العام، تتضمن فترة سماح لمدة عام لتسديد القرض الذي يحمل فائدة بنسبة 6.45 في المئة.

وأوضحت السفارة أن الاتفاق سيساعد العراق على خدمة طائراته من طراز F-16 ودبابات M1A1 والمركبات المدرعة وطائرات مروحية هجومية، بالإضافة إلى صيانة سفن البحرية وأنظمة حماية ميناء أم القصر ومنصات النفط في الجنوب.

وتأثرت إيرادات العراق بتراجع أسعار النفط العالمية وبسبب تكاليف محاربة داعش الذي سيطر على ثلث أراضي العراق في 2014.

وحصل العراق على أول دفعة من طائرات F-16 في إطار صفقة قيمتها 65 مليون دولار مع شركة لوكهيد مارتن.

المصدر: وكالات