وزير الداخلية العراقي محمد الغبان
وزير الداخلية العراقي محمد الغبان

أعلن وزير الداخلية العراقي محمد الغبان الثلاثاء تقديم استقالته إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي، بعد انتقادات واسعة بالتقصير الأمني إثر تفجير الكرادة في بغداد الذي حصد أرواح أكثر من 200 شخص فضلا عن الجرحى.

وقال الغبان إنه قدم استقالته بسب تقاطع الصلاحيات الأمنية وعدم التنسيق الموحد للأجهزه الأمنية.

وأضاف الغبان في مؤتمر صحافي "قدمت استقالتي ووقعت هذا الكتاب اليوم، وأرسلته إلى السيد رئيس الوزراء ليتخذ قرارا مناسبا". 

​​وكان الوزير قد لوح بأنه سيقدم استقالته في حال لم تتسلم وزارة الداخلية ملف الأمن في العاصمة، والذي تتولاه قيادة عمليات بغداد.

وكان رئيس الوزراء قد أعلن حزمة إجراءات أمنية، بينها إحالة مسؤولين أمنيين إلى التحقيق بتهمة التقصير.

المصدر: الحرة/ راديو سوا

مخلفات الهجوم الانتحاري في حي الكرادة وسط بغداد
مخلفات الهجوم الانتحاري في حي الكرادة وسط بغداد

أعلنت وزارة العدل العراقية تنفيذ عقوبة الإعدام، الاثنين، بحق خمسة مدانين بقضايا إرهابية، غداة العملية الانتحارية التي أوقعت أكثر من 200 قتيل في حي الكرادة ببغداد، وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

ولم تحدد الوزارة الجرائم التي أدينوا بها.

وتابعت الوزارة ناعية قتلى الكرادة "إننا إذ نعزي العراقيين بهذا المصاب الجلل، نعاهدهم على الاستمرار بتنفيذ القصاص العادل بكل من تسول له نفسه النيل من الشعب وترويع أبنائه".

وتوقع البيان "الإعلان عن تنفيذ أحكام الإعدام بمجموعة من المجرمين ضمن قانون مكافحة الإرهاب بالقريب العاجل، إضافة لما تم الإعلان عنه بالأيام القليلة الماضية".

وبدأ العراق الاثنين حدادا وطنيا يستمر ثلاثة أيام على أرواح ضحايا التفجير وسط حي الكرادة المكتظ قبيل عيد الفطر.

وأعلن مسؤولون عراقيون، الاثنين، ارتفاع عدد قتلى تفجير الكرادة إلى 213، فيما أصيب أكثر من 200 شخص بجروح.

 المصدر: وكالات