طارق الهاشمي
طارق الهاشمي

ظهر اسم نائب الرئيس العراقي الأسبق طارق الهاشمي على وصولات "صدقات" تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، حسبما أعلنت هيئة الحشد الشعبي في العراق.

وحسب موقع الهيئة الذي نشر صورا لوصولات تحمل ختم داعش وشعاره عثر عليها في مواقع بمدينة الفلوجة بعد استعادة السيطرة على المدينة، فإن الهاشمي مول عمليات التنظيم في المدينة بمبالغ ضخمة. وتقول الهيئة إن الوثائق تعود لما يسمى بـ"بيت المال" التابع لداعش.

صورة لأحد وصولات الدفع

صورة لأحد وصولات الدفع

​​

صورة لأحد وصولات الدفع

​​

وكان الهاشمي المطلوب للقضاء العراقي بتهم الإرهاب ويتخذ من أنقرة مقرا له منذ عدة سنوات، يرسل الأموال "بالدولار الأميركي مرة والدينار العراقي مرة أخرى"، حسب موقع الحشد.

وتظهر الصور التي نشرتها الهيئة اسم الهاشمي في الجانب الأيمن من كل وصل، ومبلغ "الصدقة" الذي اختلف مع اختلاف التاريخ، فكان مرة 50 ألف دولار، و118 ألف دولار في صورة لوصل آخر. 

ولم تتمكن الحرة من التثبت من صحة هذه الوثائق ولم يصدر تعليق من الهاشمي حول ما نشرته الهيئة في موقعها.

المصدر: هيئة الحشد الشعبي

قوات عراقية في الفلوجة
قوات عراقية في الفلوجة

أقام ديوان الوقف السني أول صلاة جمعة في أكبر مساجد قضاء الفلوجة بعد تحريرها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وشارك في الصلاة التي أمّها رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم، لفيف من الشخصيات الدينية والأمنية وشيوخ العشائر وجمع من المواطنين.

وأشاد الشيخ الهميم في خطبة الجمعة بإنجازات القوات العراقية المحررة لقضاء الفلوجة، داعيا إياها لمواصلة العمل وتحرير الموصل من سيطرة التنظيم، متعهدا بعودة سريعة لنازحي الفلوجة أينما كانوا إلى بيوتهم، حيث كان مجلس محافظة الأنبار قد أكد عودة النازحين إلى المدينة بعد عيد الفطر المبارك.

​وشارك في الصلاة أيضا قائد عمليات تحرير الفلوجة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي، ودعا في تصريح له بالعمل الجاد على التنسيق بين الحكومة المحلية والاتحادية لتأمين عودة النازحين مطمئنين إلى بيوتهم في قضاء الفلوجة المحرر.

المصدر: "راديو سوا"