وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي
وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي

أعلن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي الثلاثاء استمرار تقدم القوات العراقية باتجاه مدينة الموصل وتحريرها لقرية من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، لتندمج مع وحدات عمليات تحرير نينوى في مخمور.

وغرد العبيدي عبر حسابه في تويتر قيام الفرقة المدرعة التاسعة وجهاز مكافحة الإرهاب بتحرير قرية جحلة شمال قاعدة القيارة.

 

​​وفي تصريح منفصل قال متحدث عسكري إن المناطق التي تم تحريرها في الآونة الأخيرة لا تزال بحاجة لتأمين في ظل تحصن عناصر تنظيم داعش في عدة مدن خلف الخط الأمامي للقوات العراقية.

وكانت القوات العراقية قد تمكنت السبت من تحرير قاعدة القيارة الجوية بمساندة طيران التحالف، لتكون نقطة إمداد للهجوم الأساسي باتجاه مدينة الموصل.

تحديث: 17:05 تغ

أعلنت قيادة العمليات المشتركة على لسان المتحدث باسمها العميد يحيى رسول الثلاثاء تحرير خمس قرى قرب القيارة جنوب الموصل، بعد معارك ضارية مع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أسفرت عن مقتل عشرات من مسلحي التنظيم.

وأفاد العميد رسول في حديثه لراديو سوا بقيام الفرقة المدرعة التاسعة وقوى مكافحة الإرهاب إلى جانب قطعات من الجيش العراقي بتحرير المجمع السكني في قاعدة القيارة، وكل من قرية الجدعة، الإمام غربي، الحرية والجحلة، قاطعين بذلك الطريق بين الشرقاط والقيارة.

وأكد أن تقدم القوات في الوقت الحالي يجري وفق الخطة المرسومة من قبل قيادة العمليات المشتركة، متوقعا "إنجازات جديدة للقوات العراقية خلال الساعات والأيام القادمة".

​​المصدر: راديو سوا

كارتر خلال اجتماعه مع العبادي في بغداد
كارتر خلال اجتماعه مع العبادي في بغداد

قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الاثنين إن القوات الإضافية التي سترسلها الولايات المتحدة إلى العراق تهدف إلى تعزيز الإنجازات الميدانية التي يحققها الجيش العراقي.

وأضاف إيرنست في تصريح للصحافيين في واشنطن أن الولايات المتحدة وشركاءها في التحالف ملتزمون بدعم القوات العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

تحديث: 13:40 ت غ في 11 تموز/يوليو

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الاثنين أن الولايات المتحدة سترسل 560 جنديا إضافيا إلى العراق للمساعدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، بالتزامن مع الاستعداد لمعركة استعادة الموصل.

وبذلك سيرتفع عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إلى 4600 عنصر، يقدم غالبيتهم المشورة والإشراف على تدريب القوات العراقية.

وكان كارتر قد وصل إلى بغداد صباح الاثنين في زيارة غير معلنة، وأجرى مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، تناولت سير العمليات العسكرية في العراق، والخطط المتعلقة بالقضاء على داعش.

وأكد الوزير الأميركي أن بلاده ستساعد العراق على إنشاء مركز دعم لوجيستي في مطار القيارة العسكري، للمساعدة في عملية استرجاع الموصل.

تحديث (8:49 ت.غ)

وصل وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إلى العاصمة العراقية بغداد الاثنين في زيارة لم تعلن مسبقا، يبحث فيها العمليات العسكرية الجارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ولا سيما الخطط المتعلقة باستعادة مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن البلاد.

وهذه الزيارة الرابعة لكارتر إلى العراق منذ توليه مهام منصبه في شباط/فبراير 2015.

وقال الوزير الأميركي في تصريحات صحافية قبل أن تحط طائرته العسكرية في بغداد، إنه سيبحث الاستعدادات المتعلقة باسترجاع الموصل مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، واصفا استعادة القوات العراقية قاعدة القيارة الجوية نهاية الأسبوع الماضي بأنها نصر استراتيجي.

وأوضح أن القوات المشاركة في عملية الموصل، ومن ضمنها الوحدات الأميركية وتلك التابعة للتحالف الدولي، ستستخدم القاعدة الجوية كمركز استعداد وانطلاق للعمليات العسكرية.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على قاعدة القيارة الجوية جنوب الموصل السبت، ما اعتبر خطوة هامة نحو استعادة المدينة التي تخضع لسيطرة داعش منذ حزيران/يونيو 2014.

وأشار كارتر إلى أن المستشارين العسكريين الأميركيين على استعداد لمرافقة القوات العراقية المتقدمة نحو الموصل، إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) لم تكشف عن هويته، قوله إن توقيت مرافقة المستشارين الأميركيين للقوات العراقية غير واضح حتى الآن وقد يحصل خلال الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

المصدر: وكالات