القوات العراقية تستعد لتحرير محافظة صلاح الدين من داعش
القوات العراقية تستعد لتحرير محافظة صلاح الدين من داعش

تمكنت قوات الجيش العراقي السبت من قتل 23 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في قصف غرب قضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين.

وذكرت خلية الإعلام الحربي بقيادة العمليات المشتركة، في بيان نقلته وكالة أنباء الإعلام العراقي، أن الضربات أسفرت عن تدمير ثلاث عجلات محملة برشاشات أحادية، وتدمير مقر يتجمع فيه مسلحون من داعش.

وأضاف البيان "أنه تم أيضا تدمير صهريج وقود كان متوقفا بجانب المقر.

وفي جنوب الموصل، واصل طيران التحالف الدولي شن غاراته، مستهدفا 12 زورقا لمسلحي داعش جنوب المدينة، ما أدى إلى تدمير 12 زورقا ومقتل ما يسميه التنظيم "والي الحويجة"، و"والي كركوك".

وذكرت خلية الإعلام الحربي بقيادة العمليات المشتركة، في بيانها، أن " طائرات التحالف الدولي وجهت ضربة جوية، أسفرت عن تدمير 21 زورقا للتنظيم في نهر دجلة قرب قرية كنعوص جنوب مخمور.

وأوضح البيان، أن طائرات التحالف قامت بتوجيه ضربة جوية بناء على معلومات استخبارية دقيقة أسفرت عن مقتل اثنين من أبرز قيادات داعش في كركوك.

المصدر: وكالات

عرض عسكري في بغداد
عرض عسكري في بغداد

أقامت القوات المسلحة العراقية، الخميس، عرضا عسكريا كبيرا في ساحة التحرير وسط بغداد بمناسبة "الانتصارات" التي حققتها مؤخرا ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وحيا رئيس الوزراء حيدر العبادي، من مقصورة تحت نصب الحرية، القوات التي ضمت دبابات ومدافع وطائرات حربية ومروحيات. 

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العميد تحسين إبراهيم "أقمنا هذا الاستعراض بمناسبة تحرير الفلوجة والرمادي وجميع الأراضي التي كانت تحت سيطرة داعش".

وسبق إقامة العرض، تمرين قبل يومين في شوارع بغداد بشكل غير معلن أدى إلى قطع الشوارع وأثار المخاوف في الشارع.

وأشارت بعض التكهنات، التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن العرض العسكري رسالة للمتظاهرين الذين يخططون لتجمع كبير الجمعة ودعاهم العبادي إلى تأجيله، بينما أشارت أخرى إلى إمكان حصول محاولة انقلاب عسكري.

وأعلن العراق في 30 حزيران/ يونيو استعادة السيطرة بشكل كامل على مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا غرب بغداد، بعد عامين ونصف العام من فرض المتشددين سيطرتهم عليها.

كما أعلن تحرير مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار في نهاية العام الماضي، لكن المعارك في محيط الرمادي لا تزال جارية حتى الآن.

 

المصدر: وكالات