خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي
خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي

قال سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن مهمة العسكريين الأميركيين التي أعلنت واشنطن اعتزامها إرسالهم إلى العراق "ستكون استشارية وليست قتالية".

وأضاف الحديثي في تصريح صحافي الأحد أن واشنطن سترسل أقل من 200 خبير فني ومستشار أميركي وطاقم الخدمة المرافق لهم ليتولوا الإسهام في تأهيل قاعدة القيارة "لأهميتها القصوى" في عملية تحرير الموصل.

وأكد أن الولايات المتحدة لن ترسل أية قوات برية "لعدم حاجة العراق"، إلى أية قوات أجنبية من هذا النوع على الأرض.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر قد صرح بأن الولايات المتحدة سترسل 560 جنديا إضافيا إلى العراق للمساعدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، بالتزامن مع معركة الموصل.

وأكد الوزير أن بلاده ستساعد العراق على إنشاء مركز دعم لوجيستي في مطار القيارة العسكري للمساعدة في عملية استرجاع الموصل.

وبذلك سيرتفع عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إلى 4600 عنصر، يقدم غالبيتهم المشورة والإشراف على تدريب القوات العراقية.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

 

جون كيري أثناء الاجتماع
جون كيري أثناء الاجتماع

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس إن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يسعى في الفترة الحالية إلى التحول من دولة وهمية إلى شبكة دولية هدفها قتل العدد الأكبر من الأشخاص، لكنه أكد أن التنظيم لن يكون بوسعه التباهي بسيطرته على أراضي دولته المزعومة.

وأضاف كيري خلال اجتماع وزاري غير مسبوق لدول التحالف ضد داعش وحلف شمال الأطلسي في واشنطن، أن التنظيم لن تكون له قاعدة انطلاق لتجنيد مقاتلين أجانب، لكنه أردف قائلا إنه سيظل خطيرا.

وتابع أن داعش لا يتبع استراتيجية سلبية، بل يسعى إلى الوصول إلى تجنيد حلقات اتصال في دول مختلفة.

وأكد كيري من جهة أخرى على أهمية تشاطر دول التحالف المعلومات التي تشكل جزءا كبيرا من الجهود الرامية إلى دحر داعش ومنع مقاتليه من التسلل عبر الحدود، لكنه قال إن هناك المزيد ينبغي فعله في هذا الإطار.

من جهة أخرى، حذر الوزير الأميركي من أن البطالة تشكل خطرا يهدد الشباب المستهدف من قبل داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى. وفي سياق متصل أوضح أن المحتوى المناهض للتنظيم على الإنترنت أكثر مما كان عليه قبل ستة أشهر.

 وأكد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر من جانبه خلال اللقاء أن القوى المحلية هي من يتحمل مسؤولية الأوضاع على الأرض بعد القضاء على داعش.

كيري وكارتر خلال الاجتماع الوزاري للدول المشاركة في التحالف ضد داعش في واشنطن

​​وقال "كلما هزمنا داعش في العراق وسورية، كلما أصبحت أوطاننا أكثر أمنا"، مشيرا إلى أن المرحلة الثانية من الحرب على داعش والتي قال إنه لن يتطرق
إلى تفاصيلها ستؤدي إلى انهيار مراكز السيطرة للتنظيم في الرقة والموصل.

 

المصدر: قناة الحرة