تفجير ديالى
تفجير ديالى

أفادت مصادر في الشرطة العراقية بارتفاع حصيلة القتلى في انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري صباح الاثنين في قضاء الخالص في محافظة ديالى العراقية إلى 16 شخصا.

وأضافت المصادر ذاتها أن بين الضحايا عدد من النساء والأطفال كانوا في حافلة صغيرة خارج البلدة.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مسؤوليته عن هذا التفجير.

وقال ضابط شرطة بالمنطقة إن معظم القتلى سقطوا داخل سياراتهم أثناء انتظارهم عند نقطة تفتيش لدخول الخالص، التي تقع على بعد نحو 80 كيلومترا إلى الشمال من بغداد.

وأضاف الضابط وهو برتبة نقيب وطلب عدم ذكر اسمه "لا تزال لدينا جثث متفحمة داخل عدد من السيارات بما في ذلك حافلة صغيرة كانت ممتلئة بالنساء والأطفال."

تحديث| 17:00 بتوقيت غرينتش

قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب 36 آخرون بجروح في انفجار سيارة ملغومة يقودها انتحاري صباح الاثنين في قضاء الخالص في محافظة ديالى العراقية.

ووقع الهجوم قرب نقطة تفتيش عند مدخل القضاء. وأفاد مسؤولون محليون بأن أغلبية الضحايا من المدنيين، وأن معظم القتلى قضوا داخل سياراتهم حيث كانوا بانتظار الدخول إلى المنطقة.

وتوقعت مصادر طبية ارتفاع عدد القتلى بسبب وجود مصابين في حالات حرجة.

قطع طريق بغداد كركوك

وقطعت السلطات في ديالى طريق بغداد-كركوك الاستراتيجية لدواع أمنية على خلفية الانفجار في الخالص.

وشدد مسؤول محلي تحدث إلى الوكالة الوطنية العراقية للأنباء على أن هذا الإجراء مؤقت وأن الطريق ستفتح بعد تعزيز الإجراءات الأمنية عند مداخل الخالص.

ويأتي الهجوم غداة مقتل 15 شخصا في تفجير انتحاري بحزام ناسف وقع في منطقة الكاظمية في بغداد، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

 

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي
خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي

قال سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن مهمة العسكريين الأميركيين التي أعلنت واشنطن اعتزامها إرسالهم إلى العراق "ستكون استشارية وليست قتالية".

وأضاف الحديثي في تصريح صحافي الأحد أن واشنطن سترسل أقل من 200 خبير فني ومستشار أميركي وطاقم الخدمة المرافق لهم ليتولوا الإسهام في تأهيل قاعدة القيارة "لأهميتها القصوى" في عملية تحرير الموصل.

وأكد أن الولايات المتحدة لن ترسل أية قوات برية "لعدم حاجة العراق"، إلى أية قوات أجنبية من هذا النوع على الأرض.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر قد صرح بأن الولايات المتحدة سترسل 560 جنديا إضافيا إلى العراق للمساعدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، بالتزامن مع معركة الموصل.

وأكد الوزير أن بلاده ستساعد العراق على إنشاء مركز دعم لوجيستي في مطار القيارة العسكري للمساعدة في عملية استرجاع الموصل.

وبذلك سيرتفع عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إلى 4600 عنصر، يقدم غالبيتهم المشورة والإشراف على تدريب القوات العراقية.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات