جانب من مخيم للنازحين من الفلوجة في عامرية الفلوجة
جانب من مخيم للنازحين الذين فروا من القتال في الفلوجة-أرشيف

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجمعة من أن حدة القتال في العراق قد تجبر حوالي مليون شخص على النزوح من منازلهم خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

ويأتي هذا التحذير مع تكثيف القوات العراقية حملتها لاستعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي يسيطر عليها منذ صيف 2014.

وحسب توضيح صحافي صادر عن اللجنة في جنيف فإن نزوح هذا العدد الكبير من الأشخاص "سيمثل مشكلة إنسانية هائلة للبلاد."

وقال مدير عمليات الصليب الأحمر في الشرق الأدنى والشرق الأوسط روبرت مارديني "علينا أن نستعد للأسوأ. وربما يتحرك مئات الآلاف في الأسابيع والشهور القادمة سعيا للحصول على المأوى والمساعدة."

ويوجد في العراق أصلا أزيد من ثلاثة ملايين نازح داخلي، ويصل عدد من يحتاجون إلى المساعدة بسبب الوضع الأمني إلى 10 ملايين شخص.

وتسعى اللجنة إلى زيادة تمويل برنامجها في العراق ليصل إلى 140.8 مليون دولار.

المصدر: وكالات 

خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي
خبير عسكري أميركي خلال تدريب جندي عراقي

قال سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن مهمة العسكريين الأميركيين التي أعلنت واشنطن اعتزامها إرسالهم إلى العراق "ستكون استشارية وليست قتالية".

وأضاف الحديثي في تصريح صحافي الأحد أن واشنطن سترسل أقل من 200 خبير فني ومستشار أميركي وطاقم الخدمة المرافق لهم ليتولوا الإسهام في تأهيل قاعدة القيارة "لأهميتها القصوى" في عملية تحرير الموصل.

وأكد أن الولايات المتحدة لن ترسل أية قوات برية "لعدم حاجة العراق"، إلى أية قوات أجنبية من هذا النوع على الأرض.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر قد صرح بأن الولايات المتحدة سترسل 560 جنديا إضافيا إلى العراق للمساعدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، بالتزامن مع معركة الموصل.

وأكد الوزير أن بلاده ستساعد العراق على إنشاء مركز دعم لوجيستي في مطار القيارة العسكري للمساعدة في عملية استرجاع الموصل.

وبذلك سيرتفع عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إلى 4600 عنصر، يقدم غالبيتهم المشورة والإشراف على تدريب القوات العراقية.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات