نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد.
نائب الرئيس جو بايدن مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد- أرشيف

أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن نائب الرئيس جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ناقشا في مكالمة هاتفية أهمية مواصلة الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش والجهود المبذولة لتعزيز الأمن في بغداد.

وقال البيت الأبيض في بيان إن المسؤولين ناقشا أيضا "الحاجة الملحة للجهود الإنسانية وتحقيق الاستقرار لحملة الموصل وأهمية حشد الدعم الدولي لهذه الجهود".

وأوضح البيان أن العبادي قدم الشكر للولايات المتحدة على جهودها لجمع ملياري دولار لتلبية الحاجات الإنسانية، وذلك خلال مؤتمر المانحين الذي عقد مؤخرا في واشنطن.

وأكد بايدن دعم واشنطن لعراق" موحد، وفيدرالي، وديموقراطي".

ودعا نائب الرئيس إلى زيادة التعاون بين حكومة بغداد وإقليم كردستان.

المصدر: البيت الأبيض

 

مقاتلة بريطانية من طراز تورنيدو GR4
مقاتلة بريطانية من طراز تورنيدو GR4

أعلنت لندن الأربعاء أنها شاركت في قصف نفذه التحالف الدولي مطلع الأسبوع الجاري استهدف قصرا جعل منه تنظيم الدولة الإسلامية داعش مقرا عسكريا في مدينة الموصل شمالي العراق. 

وأفادت وزارة الدفاع البريطانية في بيان بأن مقاتلتين من نوع تورنيدو شاركتا في الغارة الجوية التي وصفتها بأنها كبيرة على قصر كان يعود للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين استولى عليه التنظيم.

وأوضحت الوزارة أن داعش استخدم القصر وملحقاته قرب نهر دجلة كمقر قيادة وتدريب للمقاتلين الأجانب الذين انضموا إلى صفوفه، وجعله مكان إقامة واجتماع للإرهابيين الذين كانوا يقومون انطلاقا منه بأنشطة قيادة ومراقبة وتدريب وأمن وقمع.

​​
وتأتي الغارة فيما تقوم القوات المسلحة العراقية منذ أشهر بعمليات عسكرية للاقتراب من ثاني مدن العراق التي سقطت في يد داعش منتصف 2014، تمهيدا لهجوم واسع النطاق لاستعادتها. 

تحذير من كارثة بيئية

في سياق آخر، حذر مسؤولون في الموصل من وقوع كارثة بيئية بعد إقدام داعش على تسريب النفط الخام من حقول ناحية القيّارة إلى مجرى نهر دجلة الذي يمر في الناحية.

وحذر عضو مجلس محافظة نينوى علي الخضير في تصريح لـ"راديو سوا" من تداعيات العمل الذي قال إنه سيؤثر على المشاريع الخدمية الممتدة على ضفاف النهر.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد الحيالي:

​​

المصدر: راديو سوا / وكاات