مخلفات تفجير سابق استهدف مسجدا في العراق
مخلفات تفجير سابق في العراق

قتل اثنان من عناصر الأجهزة الأمنية في العراق وأصيب ثلاثة آخرون بجروح الخميس عندما فجر انتحاري سيارته المفخخة عند نقطة تفتيش في مدينة السماوة، مركز محافظة المثنى الجنوبية.

وقال معاون شرطة المثنى العميد حسين فيصل لقناة "الحرة" إن "الإرهابي" الذي كان يقود السيارة المفخخة اضطر إلى تفجيرها بعد وصوله إلى سيطرة آل بطاح غرب السماوة بسبب إجراءات التفتيش التي تم تشديدها إثر معلومات مسبقة عن وجود استهداف للمدينة.

وقال فيصل إن السيارة المفخخة كانت آتية من الصحراء الجنوبية، مشيرا إلى أن الانتحاري فجر نفسه بصورة مباشرة بعدما تم اكتشافه.

​​

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي_أرشيف
طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي_أرشيف

أعلن الجنرال الأميركي شون ماكفرلاند قائد الحملة التي يشنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مقتل ما يقرب من 45 ألف جهادي في العراق وسورية منذ بدء الحملة ضد التنظيم قبل عامين.

وقال ماكفرلاند في حديث لصحافيي البنتاغون عبر دائرة الفيديو كونفرنس من بغداد، إن التقديرات تشير إلى أن قوات التحالف قتلت 25 ألفا من مقاتلي داعش خلال الـ11 شهر الماضية.

وأضاف الجنرال الأميركي قوله: "عندما نضيف ذلك العدد إلى 20 ألفا قتلوا بحسب تقديرات (سابقة)، فقد تم القضاء على 45 ألفا من مقاتلي العدو وإزالتهم من أرض المعركة".

وأوضح ماكفرلاند أن ما تبقى من مقاتلي التنظيمات يتراوح بين 15 ألف إلى 30 ألف مقاتل، مبينا أن الجهاديين يواجهون صعوبات متزايدة في تعزيز صفوفهم.

وذكر ماكفرلاند أن خط الجبهة يشهد انخفاضا لأعداد مقاتلي التنظيم الذين "تقلصت قوتهم، ليس فقط من حيث العدد، بل كذلك من حيث النوعية - فلم نعد نراهم يعملون بنفس الفعالية التي كانت لهم في السابق ما يجعل منهم هدفا أسهل بالنسبة لنا".

وأعرب ماكفرلاند عن  تفاؤله بشأن استعادة السيطرة على الموصل في العراق والرقة في سورية، فيما اعتبره مؤشرا إلى "بداية نهاية" الحملة العسكرية.

وتشير تقديرات مسؤولين إلى خسارة التنظيم لـ25 ألف كيلو متر مربع من الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها في العراق وسورية، أو ما يساوي نحو 50 في المئة من في العراق، و 20 في المئة في سورية.

المصدر: وكالات