قوات عراقية بعد تحرير الرمادي
قوات عراقية بعد تحرير الرمادي

أعلن  مركز سايت لرصد موقع الجماعات المتطرفة الجمعة أن تنظيم الدولة الإسلامية داعش أعدم خمسة رجال في العراق بعد تهريبهم أفرادا إلى خارج المناطق التي يسيطر عليها.

وأفاد المركز الذي مقره في الولايات المتحدة، أن صورا نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بدا فيها عناصر من التنظيم المتشدد الذي لحقت به سلسلة خسائر في العراق، وهم يعدمون خمسة رجال.

ولطالما سعى التنظيم إلى منع مغادرة الناس للمناطق التي يسيطر عليها.

وسيطر التنظيم على مساحات واسعة في شمال بغداد وغربها في 2014، لكنه خسر منذ تلك الفترة مساحات واسعة من الأراضي التي كانت تحت سيطرته مع تقدم القوات العراقية التي دعمتها غارات للتحالف الدولي بقيادة أميركية.

 

المصدر: وكالات

رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي
رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي

تداول ناشطون ومغردون عراقيون الجمعة صورة قالوا إنها تظهر رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي اثناء حضوره مجلس عزاء القائد السابق لفيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وانتشرت الصورة بعد ساعات من تكليف الكاظمي، وهو رئيس جهاز المخابرات العراقي، بشكل رسمي لتشكيل كابينة وزارية جديدة خلفا لحكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

ولم يتسن لموقع الحرة التأكد من صحة الصورة، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي عراقي بهذا الشأن.

وقتل سليماني في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد في يناير الماضي، أسفرت أيضا عن مقتل القيادي في ميليشيا كتائب حزب الله أبو مهدي المهندس.

وقبل نحو شهر، وجهت كتائب حزب الله اتهامات للكاظمي بتورطه في مقتل سليماني والمهندس، وهو اتهام نفاه الكاظمي.

وعرف عن الكاظمي الذي نال قبل تكليفه موافقة غالبية الأحزاب السياسية، قربه من الأميركيين، قبل أن يعيد ترتيب علاقاته في الأسابيع الأخيرة مع طهران، العدو اللدود لواشنطن في العراق.

والكاظمي هو الشخصية العراقية الثالثة التي يتم اختيارها لتشكيل حكومة جديدة في العراق في العام الحالي بعد محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي اللذين فشلا في الحصول على الدعم الكافي من قبل القوى البرلمانية لتمرير حكومتيهما.