قوات عراقية قرب الموصل -أرشيف
قوات عراقية قرب الموصل -أرشيف

أحبطت طائرات التحالف الدولي الأربعاء هجوما لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق استهدف قوات البيشمركة المتمركزة في قرية كنهش التابعة لناحية كوير، شرق الموصل.

ونقل موقع الاتحاد الوطني الكردستاني عن مسؤول لجنة تنظيمات مخمور رشاد كلالي، قوله إن معلومات استخباراتية أشارت إلى وجود 10 انتحاريين من داعش في قرية العدلة يستعدون لشن هجوم على البيشمركة.

وأضاف أن هذه المعلومات أرسلت إلى قوات التحالف الدولي التي قامت بدورها بشن غارات جوية على المنطقة أسفرت عن مقتل جميع المسلحين.

ضربات جوية في الأنبار

وفي شمال الرمادي، قتل خمسة من عناصر داعش في غارة شنها سلاح الجو العراقي على مخبأ للتنظيم في منطقة البوعلي الجاسم، حسبما أفاد به بيان أصدره قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي.

وأوضح المحلاوي أن الوضع في جزيرة الخالدية شرق الرمادي مستقر، وأن القوات العراقية تواصل تطهير مناطق وقرى الجزيرة من جيوب التنظيم ورفع الألغام والعبوات الناسفة.

المصدر: راديو سوا

قوات من البيشمركة قرب الموصل
قوات من البيشمركة قرب الموصل

قالت قوات البيشمركة الكردية، الاثنين، إنها أمنت نقطة عبور على نهر تمكنها من فتح جبهة جديدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ومن ثم تشديد الخناق على الموصل معقل التنظيم.

وبدعم من ضربات جوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، وصل المقاتلون الأكراد إلى قرية الكنهش على الجانب الغربي من جسر الكوير والتي كانت هدفا لهجوم بدأ الأحد.

وقبل نحو عامين، ألحق المتشددون أضرارا بالجسر الذي يعبر نهر الزاب الكبير إلى جنوب شرق الموصل مع اجتياحهم لشمال وغرب العراق.

وإصلاح الجسر يتيح للبيشمركة وغيرها من القوات المعادية لداعش التحرك باتجاه الموصل من جبهة جديدة.

وكتب رئيس مجلس الأمن في إقليم كردستان مسرور بارزاني على تويتر يقول "السيطرة على مرتفعات الكنهش تمنح البيشمركة ميزة استراتيجية على مواقع العدو القريبة والطريق الرئيسي إلى الموصل".​​

​​وأضاف "هذه العملية الناجحة ستضيق الخناق حول الموصل معقل التنظيم".

وقال مسؤولون أكراد إن نحو 150 كيلومترا مربعا انتزعت من المتشددين على امتداد الزاب الكبير الذي يصب في نهر دجلة.

وقال المبعوث الأميركي للتحالف الذي يقاتل داعش، بريت ماكغيرك، في تعليق على تويتر على الهجوم الكردي: "تشديد الخناق حول إرهابيي الدولة الإسلامية: البيشمركة تتقدم شرقي الموصل والقوات العراقية تعزز وجودها في الجنوب قرب القيارة".​​

​​

من جانب آخر، توقعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشهر الماضي أن يضطر ما يصل إلى مليون شخص لترك منازلهم في شمال العراق بمجرد احتدام القتال حول الموصل مما سيمثل "مشكلة إنسانية ضخمة".

واضطر أكثر من 3.4 مليون شخص لترك منازلهم بالفعل في مختلف أنحاء العراق بسبب الصراع واستقروا بمناطق تحت سيطرة الحكومة أو في إقليم كردستان.

 

المصدر: وكالات