جلسة في البرلمان العراقي
البرلمان العراقي

قال القيادي في منظمة بدر عضو مجلس النواب محمد ناجي إن النائب قاسم الأعرجي المرشح لمنصب وزير الداخلية يتمتع بمهنية عالية، مضيفا أن انتماءه للمنظمة لا يمنع امتلاكه الخبرة والمؤهلات لشغل المنصب.

وتوقع ناجي في حديث لـ"راديو سوا" موافقة البرلمان على ترشيح الأعرجي خلال جلسة التصويت النيابية القادمة، وقال إن الكتل السياسية الأخرى لا تعارض توليه وزارة الداخلية.

 وأدى خمسة وزراء جدد اليمين الدستورية أمام مجلس النواب في منتصف آب/أغسطس، بينما أرجئ التصويت على مرشحي وزارتي الداخلية والصناعة إلى وقت لاحق.

في المقابل طالب عضو التحالف الوطني النائب محمد الصيهود بعدم "تسييس" ملفي وزارة الداخلية والدفاع لحساسية المهمة الموكلة لكليهما، مستبعدا أن تتم الموافقة على ترشيح الأعرجي أمام البرلمان.

وأكد الصهيود في حديث لـ"راديو سوا" تعاون التحالف الوطني مع رئيس الوزراء حيدر العبادي في التصويت على المرشح لمنصب وزارة الداخلية في حال توفرت فيه شروط المهنية والخبرة إلى جانب الاستقلالية السياسية.

المصدر: راديو سوا

​​

جنود أميركيون خلال مراسم تسليم قاعدة القيارة الجوية إلى القوات العراقية في 27 مارس 2020. وتواصل قوات التحالف انسحابها من قواعد عسكرية عراقية إطار جدول زمني
جنود أميركيون خلال مراسم تسليم قاعدة القيارة الجوية إلى القوات العراقية

أكدت وزارة الدفاع الأميركية لقناة "الحرة"، الاثنين، أن التحالف الدولي أعاد للجيش العراقي مركزا كان يشغله في قيادة عمليات نينوى العسكرية المشتركة، وذلك بناء على جدول زمني لإخلاء مواقع كانت مخصصة في الحرب ضد داعش. 

وقال مسؤول في البنتاغون لـ"الحرة" إن إخلاء هذه المواقع من قبل التحالف الدولي والقوات الأميركية هو في إطار إعادة تموضع بعد انتهاء صلب العمليات العسكرية ضد التنظيم. 

ويأتي هذا غداة  انسحاب التحالف الذي تقوده واشنطن من قاعدة كي وان (K-1) في شمال العراق التي أصبحت ثالث منشأة تغادرها القوات الدولية في إطار جهود الولايات المتحدة لدمج قواتها في موقعين في العراق.

واستهدف هجوم صاروخي في أواخر ديسمبر، قاعدة كي وان ما أسفر عن مقتل متعاقد أميركي وأطلق عمليات انتقامية بين الولايات المتحدة وفصائل مسلحة تدعمها إيران. 

وسلمت قوات التحالف القاعدة الواقعة في محافظة كركوك شمالي العراق، إلى الجيش العراقي. وبمغادرة 300 من عناصر التحالف، تم نقل معدات إلى الجانب العراقي بعد الانسحاب، تقدر قيمتها بـ1.1 مليون دولار على الاقل.

وحتى الشهر الماضي، كان عدد قوات التحالف في العراق حوالي 7500 بينهم 5000 أميركي.