جانب من ضحايا مجزرة سبايكر -أرشيف
جانب من ضحايا مجزرة سبايكر أرشيف

أعلنت السلطات العراقية الأحد تنفيذ أحكام الإعدام بحق 36 مدانا بارتكاب مجزرة سبايكر العام 2014 التي راح ضحيتها 1700 عسكري ومتدرب خلال اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية داعش مدينة تكريت.

وقال المتحدث باسم محافظة ذي قار عبد الحسن داود إن تنفيذ حكم الإعدام شنقا تم صباح الأحد داخل سجن الناصرية بحضور وزير العدل حيدر الزاملي ومحافظ ذي قار يحيى الناصري.

وأضاف أن المدانين كانوا قد نقلوا إلى سجن الناصرية الأسبوع الماضي، بعد مصادقة رئيس الجمهورية ومحكمة التمييز على أحكام الإعدام.

وأكد محافظ الناصرية أن عشرات من ذوي الضحايا حضروا تنفيذ الإعدام، مشيرا إلى أن 400 من ضحايا مجزرة سبايكر من أبناء محافظة الناصرية في جنوب العراق.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أمر في 23 تموز/يوليو، بتشكيل لجنة تتولى حسم "ملف المحكومين بالإعدام وتحديد المعوقات والأسباب التي تؤدي إلى تأخير تنفيذ الأحكام".

وطالب اللجنة بوضع التوصيات اللازمة "لتسريع المصادقة على الأحكام المذكورة وتنفيذها من الجهات المخولة بموجب القانون".

وتحمل مجزرة سبايكر اسم قاعدة عسكرية قرب مدينة تكريت على بعد 160 كيلومترا شمال بغداد. وجرت المجزرة بالتزامن مع هجوم تنظيم داعش على محافظات شمال العراق ومن بينها محافظة صلاح الدين.

المصدر: وكالات

تشييع عدد من ضحايا قاعدة سبايكر
تشييع عدد من ضحايا قاعدة سبايكر

أعلنت الدائرة القانونية في رئاسة الجمهورية العراقية الثلاثاء استلام ملفات أحكام الإعدام القطعية الخاصة بجريمة معسكر (سبايكر).

وأضافت الدائرة القانونية في رئاسة الجمهورية في بيان أن أحكام الإعدام الخاصة بهذه الجريمة كانت قد تمت المصادقة عليها من قبل محكمة التمييز الاتحادية بعد صدورها من المحاكم الجنائية المختصة.

وأشارت الدائرة إلى أنها عاكفة على "إنجاز عملها تمهيدا لمصادقة رئاسة الجمهورية على كافة الملفات الخاصة بجرائم إرهابية خطيرة استهدفت مواطنين أبرياء" مشددة على التزام الأصول القانونية النافذة ومقتضيات المصلحة العليا للبلاد".

وكان تنظيم داعش قد نشر في تموز/يوليو 2015 صورا لمجزرة أعدم خلالها مئات المجندين ومعظمهم من الشيعة، قرب قاعدة سبايكر العسكرية في تكريت، وقدر عدد الضحايا بنحو 1700 ضحية.

المصدر: موقع رئاسة الجمهورية العراقية