جنود عراقيون خلف مضاد طائرات في كربلاء
قوات عراقية في كربلاء -أرشيف

أدى هجوم انتحاري تبعه تبادل لإطلاق النار وتفجير قنابل يدوية في قضاء عين التمر بمحافظة كربلاء جنوب العراق إلى مقتل 18 شخصا على الأقل، حسبما أفادت به مصادر أمنية الاثنين. وقال مسؤولون محليون إن الهجوم وقع بالقرب من حفل زفاف.

وأصيب نحو 26 شخصا بجروح في الهجوم الذي وقع في منطقة الحسينية في وقت متأخر الأحد، حسبما أعلن قائد عمليات منطقة الفرات الأوسط اللواء الركن قيس خلف رحيمة. 

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن رحيمة القول إن خمسة انتحاريين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش نفذوا الهجوم، مشيرا إلى أن القوات العراقية قتلت أربعة منهم فيما فجر الخامس حزاما ناسفا كان يرتديه وسط جمع من المدنيين.

وأكد عضو مجلس محافظة كربلاء محفوظ التميمي التفاصيل التي أعلنها رحيمة، قائلا إن قوات الأمن انتشرت في المنطقة وفرضت إجراءات مشددة تحسبا لأي هجوم جديد.

المصدر: وكالات

أطباء في مستشفى عراقي، أرشيف
أطباء في مستشفى عراقي، أرشيف

طالبت نقابة الأطباء في كربلاء بنشر دوريات أمنية في الأماكن القريبة من المجمعات والمنشآت الطبية، بعد تزايد اعتداءات المرضى أو أفراد أسرهم على كوادر طبية في قسم الطوارئ في المستشفيات، وحتى العيادات الخاصة.

وعزا نقيب الأطباء الدكتور علي أبو طحين في تصريح لـ"راديو سوا"، ارتفاع معدل الاعتداءات على الأطباء إلى أسباب، منها الظروف المعيشية الأمنية والخدمية الصعبة التي يعيش في ظلها المواطن العراقي، حسب قوله.

وأشار مدير مدينة الحسين الطبية في كربلاء صباح الحسيني، إلى تسجيل اعتداءات على الكوادر الطبية في قسم الطوارىء بمعدل ثلاثة اعتداءات أسبوعيا.

 

تفاصيل أوفى في تقرير مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:

​المصدر: راديو سوا