جنود عراقيون على مشارف مخمور خلال عملية عسكرية لاستعادة محافظة نينوى ومركزها الموصل
جنود عراقيون على مشارف مخمور خلال عملية عسكرية لاستعادة محافظة نينوى ومركزها الموصل

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء إرسال بلاده قطعا مدفعية إلى الجيش العراقي استعدادا لمعركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" منذ عام 2014.

وفي اختتام منتدى حول الدفاع بباريس، قال الوزير إن بلاده قررت زيادة الدعم المقدم للقوات العراقية هذا الخريف لتوظيفه في معركة تحرير الموصل، مضيفا أن تركيز قطع المدفعية يتم حاليا قرب خط الجبهة "لتقديم إسناد دقيق للعراقيين".

وذكر لودريان أن حاملة الطائرات شارل ديغول تستعد للإبحار في المهمة الثالثة ضد التنظيم المتشدد منذ كانون الثاني/يناير 2015، وستعزز حاملة الطائرات 12 طائرة قاذفة فرنسية متمركزة في الأردن والإمارات منذ نهاية 2014.

وقبل شهرين، أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إرسال قطع مدفعية للجيش العراقي إضافة إلى مستشارين عسكريين فرنسيين للتعامل مع هذه القطع، مؤكدا في حينها إرسال حاملة الطائرات الفرنسية نهاية أيلول/سبتمبر بهدف تكثيف غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في العراق وسورية.

وأوضح هولاند، الذي تقدم بلاده ذات الدعم لقوات البيشمركة منذ صيف 2014، أن آخر طرق إمداد تنظيم داعش من تركيا يتم قطعها تدريجيا، وذلك بعد سلسلة الهزائم التي لحقت بالتنظيم لينتهي به الأمر بالاعتماد على معقليه في الموصل العراقية والرقة السورية.

 

المصدر: أ ف ب

يوجد في العراق 7500 جندي أميركي
يوجد في العراق 7500 جندي أميركي | Source: www.centcom.mil

أعلن قائد القيادة الوسطى الأميركية فرانك ماكنزي تحريك أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية المواطنين العراقيين وقوات التحالف والقوات الأميركية التي تستضيفها بعض القواعد هناك.

وأشار بيان صحفي الثلاثاء أن نقل الأنظمة إلى العراق يأتي لمواجهة الهجمات المتكررة على القواعد العراقية والتي قتلت وجرحت أفرادا من الجنود العراقيين وقوات التحالف وجنود أميركيين.

وذكر أن إنشاء الدفاعات الجوية الأرضية مستمر في العراق، حيث يتم التنسيق مع الحكومة العراقية، من أجل تعزيز الحماية للجميع.

وأكد البيان أن الولايات المتحدة وشركاؤها ملتزمون بهزيمة داعش ودعم وأمن واستقرار العراق على المدى الطويل.

والأربعاء حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران من دفع "ثمن باهظ" إذا ما هاجمت هي أو حلفاؤها في العراق القوات الأميركية المتمركزة في هذا البلد.

وأضاف "بناء على معلومات، تخطط إيران أو حلفاؤها لهجوم مباغت يستهدف قوات أميركية و/أو منشآت في العراق".

وتخوض الولايات المتحدة وإيران نزاعا شرسا على النفوذ في العراق حيث تحظى طهران بدعم جهات فاعلة وفصائل مسلحة، فيما تقيم واشنطن علاقات وثيقة مع الحكومة العراقية، وفق وكالة فرانس برس.

وينتشر في العراق نحو 7500 جندي أميركي في إطار تحالف تقوده الولايات المتحدة لمساعدة القوات العراقية في التصدي للمجموعات الجهادية، لكن هذا العدد تراجع بشكل ملحوظ هذا الشهر.