عراقيون عند إحدى آبار النفط المحترقة في القيارة في 30 آب/أغسطس
عراقيون عند إحدى آبار النفط المحترقة في القيارة في 30 آب/أغسطس

أعلن مدير ناحية القيارة جنوب مدينة الموصل صالح الجبوري إصابة عشرات الأهالي بينهم أطفال بحالات اختناق وأمراض الجهاز التنفسي بسبب استنشاق الغازات المنبعثة من آبار النفط التي أحرقها تنظيم الدولة الإسلامية داعش قبل طرده من المنطقة.

وقال الجبوري في تصريح لـ"راديو سوا" إن أي شخص يعاني حالة اختناق أو غيرها يتم نقله المستشفى، وتتم معالجة الحالات البسيطة في مستوصف القيارة فيما تنقل الأخرى إلى مخمور أو أربيل أو كركوك.

​​

وأشار مدير ناحية القيارة الواقعة في محافظة نينوى إلى وفاة العشرات من المواطنين خصوصا من كبار السن والأطفال والمرضى، بسبب استنشاق الغازات المنبعثة من الآبار المحترقة قبل تحرير القوات الأمنية المدينة من سيطرة داعش.

​​المصدر: راديو سوا

 

قوات عراقية قرب القيارة
قوات عراقية قرب القيارة

قال محافظ نينوى العراقية نوفل العاكوب إن القطاعات العسكرية ستتخذ من ناحية القيارة، التي حررت مؤخرا، مقرا لانطلاق عملية تحرير مدينة الموصل من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضاف في تصريح لـ"راديو سوا" أن تحرير مركز القيارة والمناطق المحيطة به أدى إلى "انهيار معنويات" مسلحي داعش:

​​

وأشار العاكوب إلى أن حكومة نينوى استكملت تحضيراتها لإيواء وإغاثة النازحين المتوقعين خلال انطلاق عمليات تحرير المدينة:

​​

وتجري الاستعدادات العسكرية والإنسانية على قدم وساق لاستعادة الموصل. وتقييم القوات الأميركية مركزا للإمدادات اللوجيستية.

وصرح اللواء نجم الجبوري، قائد عملية الموصل، لوكالة رويترز بأن عددا من مقاتلي داعش في الموصل تسللوا على الأرجح إلى خارج المدينة وانتقلوا عبر الصحراء إلى سورية.

وقال لرويترز إن تحقيق الانتصار بحلول نهاية العام سيعني تنفيذ تعهدات رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وخسر داعش أكثر من نصف الأراضي التي استولى عليها في العراق وسورية، لكنه لا يزال يسيطر على الموصل والرقة.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات