قوات عراقية في الأنبار
قوات عراقية في الأنبار- أرشيف

حاول عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية داعش الثلاثاء التسلل إلى قضاء الرطبة غربي الرمادي، لكن القوات الأمنية صدتهم وتمكنت من مصادرة الأعتدة والأسلحة التابعة لهم.

وقال قائمقام الرطبة عماد الدليمي في تصريح لـ"راديو سوا" إن عناصر داعش حاولوا التسلل إلى مقر للشرطة الاتحادية في منطقة الضبعة شرق الرطبة، مشيرا إلى أن مقاتلي التنظيم يتمركزون في صحراء الرطبة ويشنون هجماتهم بين الحين والآخر.

وكانت القوات الأمنية قد استعادت قضاء الرطبة في أيار/مايو الماضي من سيطرة داعش، لكن المنطقة تتعرض إلى هجمات باستمرار من قبل التنظيم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" رنا العزاوي.

​​​
نفي وقوع هجوم إرهابي في النجف

وفي النجف، نفت مديرية شرطة المحافظة ما تناقلته وسائل إعلامية حول وقوع انفجار جراء عمل إرهابي في المحافظة.

وذكرت المديرية في بيان صحافي الثلاثاء أن ما وقع كان انفجار أسطوانة غاز في أحد أفران الصمون الواقعة في منطقة شارع الرسول وسط مدينة النجف، مضيفة أن التحقيقات الأولية أثبتت أن سبب الانفجار متعلق بعدم اتخاذ إجراءات السلامة.

وأضاف البيان أن الانفجار تسبب بإصابة عدد من المواطنين بجروح نقلوا على أثرها إلى مستشفيات المدينة لتلقي العلاج اللازم.

السيطرة على منطقة الحراريات 

وفي سياق آخر، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان الثلاثاء أن القوات العراقية فرضت سيطرتها الكاملة على منطقة الحراريات شمال شرق بيجي في محافظة صلاح الدين.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

عراقيون عند إحدى آبار النفط المحترقة في القيارة في 30 آب/أغسطس
عراقيون عند إحدى آبار النفط المحترقة في القيارة في 30 آب/أغسطس

أعلن مدير ناحية القيارة جنوب مدينة الموصل صالح الجبوري إصابة عشرات الأهالي بينهم أطفال بحالات اختناق وأمراض الجهاز التنفسي بسبب استنشاق الغازات المنبعثة من آبار النفط التي أحرقها تنظيم الدولة الإسلامية داعش قبل طرده من المنطقة.

وقال الجبوري في تصريح لـ"راديو سوا" إن أي شخص يعاني حالة اختناق أو غيرها يتم نقله المستشفى، وتتم معالجة الحالات البسيطة في مستوصف القيارة فيما تنقل الأخرى إلى مخمور أو أربيل أو كركوك.

​​

وأشار مدير ناحية القيارة الواقعة في محافظة نينوى إلى وفاة العشرات من المواطنين خصوصا من كبار السن والأطفال والمرضى، بسبب استنشاق الغازات المنبعثة من الآبار المحترقة قبل تحرير القوات الأمنية المدينة من سيطرة داعش.

​​المصدر: راديو سوا