وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مع نظيره البريطاني بوريس جونسن في صورة مأخوذة من موقع الوزير العراقي
وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مع نظيره البريطاني بوريس جونسن في صورة مأخوذة من موقع الوزير العراقي

أكد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري خلال لقاء مع نظيره البريطاني بوريس جونسن في لندن الأربعاء، دعمه مشروع تشكيل محكمة دولية خاصة لمحاكمة إرهابيي داعش وداعميه، حسب ما جاء في بيان لمكتب الجعفري.

وناقش الوزيران خلال اجتماعهما المشروع الذي طرحته بريطانيا في تموز/يوليو، والذي تعتزم دعمه مع كل من العراق وبلجيكا والأرغواي لصياغة مشروع قانون دولي يقضي بتشكيل محكمة دولية خاصة بمقاضاة إرهابيي داعش وكل من يدعم الإرهاب.

وأضاف البيان عزم الطرفين طرح المشروع على جدول أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المزمع عقده الأسبوع القادم في مدينة نيويورك.

وشدد الجعفري على "ملاحقة مروجي الإرهاب، والفتاوى التكفيرية، والدول التي تدرب، وتمول الإرهابيين، وتدعم إنشاء المدارس الخاصة بنشر التطرف"، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن العراق يمثل خط المواجهة الأول في الحرب العالمية التي يخوضها ضد عصابات داعش الإرهابية، كما ورد في البيان.

في المقابل، أكد الوزير البريطاني على دعم بلاده للعراق على المستويات كافة، مشيرا إلى دور مشروع القرار في "منع انتشار الإرهاب والحد من دعم بعض الدول للإرهابيين".

المصدر: موقع وزير الخارجية العراقي

توفي 56 شخصا في العراق بسبب فيروس كورونا المستجد
توفي 56 شخصا في العراق بسبب فيروس كورونا المستجد

بحثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت الأحد مع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان، مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد في السجون.

وكانت بلاسخارت قد التقت السبت رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي وبحثت معه الأوضاع الصحية في البلاد.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 56 عراقيا حتى الآن، وأصاب أكثر من 800 شخص وفق وزارة الصحة العراقية.
ووفق تقرير نشرته وكالة فرانس برس فإن الأرقام الرسمية قد تكون أقل من الإصابات الفعلية إذا أن أقل من 3000 شخص من أصل 40 مليون نسمة قد خضعوا للفحص في جميع أنحاء البلاد.

وتفرض السلطات حظرا شاملا للتجول في عموم البلاد منذ نحو 20 يوما، أرغم العديد من أصحاب المصالح على تعليق أعمالهم، وبالتالي انعدام الدخل، في بلد يعيش فيه واحد من خمسة أشخاص تحت خط الفقر، رغم كونه أبرز الدول النفطية.

تأتي هذه الأزمة في وقت يشهد فيه العراق أزمة سياسية حادة، حيث تدير شؤون البلاد حكومة تصريف أعمال استقالت نهاية العام الماضي، في انتظار محاولة تشكيل حكومة جديدة هي الثانية منذ بداية العام.