مواطنون عراقيون في مكان التفجير الذي استهدف الكرادة في بغداد مساء الاثنين
مواطنون عراقيون في مكان التفجير الذي استهدف الكرادة في بغداد - أرشيف

تعتزم اللجنة الأمنية العراقية في مجلس محافظة بغداد، وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية والخدمية، فتح منطقة الكرادة وسط العاصمة خلال الساعات الـ24 المقبلة.

وقال نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي لـ"راديو سوا" إن دخول الكرادة سيكون عبر تفتيش دقيق جدا وانتشار أمني واسع:

​​وأوضح الربيعي تفاصيل الخطة التي ستعتمدها الأجهزة الأمنية والرامية إلى إعادة النشاط التجاري في منطقة الكرادة، مشيرا إلى منع دخول السيارات أو أي نوع من العربات من بعد الساعة السادسة مساء.

وأضاف أن السير سيكون عبر الأقدام لأهالي المنطقة وللتبضع:

​​وتابع نائب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد أن خطة إعادة فتح منطقة الكرادة تأتي بدعم من وزارة الصحة ومديرية الدفاع المدني، فضلا عن المجلس المحلي في الكرادة.

المصدر: "راديو سوا"

مواطنون عراقيون في مكان التفجير الذي استهدف الكرادة في بغداد مساء الاثنين
مواطنون عراقيون في مكان التفجير الذي استهدف الكرادة في بغداد مساء الاثنين

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مؤتمر صحافي الثلاثاء إن المعلومات الأولية تشير إلى أن التفجير الذي وقع في الكرادة لم يكن انتحاريا، مضيفا أن السيارة التي استخدمت في التفجير مسجلة لدى الجهات المعنية في كركوك.

​​وسينتظر العبادي ورود معلومات أكثر تفصيلا من الفرق الأمنية المختصة بهذا الشأن.

من جانب آخر، توالت ردود الأفعال المنددة للتفجير الذي وقع مساء الاثنين في حي الكرادة في العاصمة بغداد مسفرا عن مقتل سبعة وإصابة 14 آخرين فضلا عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمحلات والممتلكات في تلك المنطقة، بحسب بيان قيادة عمليات بغداد.

عراقي ينظف مخلفات الدمار الذي سببه التفجير مساء الاثنين في حي الكرادة في بغداد

​​

ودان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري التفجير داعيا في بيان الثلاثاء إلى بذل جهود استثنائية، خاصة من قبل الجهات الأمنية لمنع تكرار استهداف مناطق بعينها، حسب تعبيره.

من جهته، طالب رئيس ائتلاف متحدون أسامة النجيفي الحكومة بالعمل الجدي للكشف عن الجهات التي تقف وراء هذا التفجير، بينما استذكر الحزب الإسلامي في بيان له التفجير السابق الذي استهدف منطقة الكرادة في مطلع تموز/يوليو وقتل وأصيب على إثره المئات.  

تحديث: 21:48 تغ

لقي سبعة أشخاص على الأقل مصرعهم في هجوم بسيارة ملغومة استهدف في وقت متأخر من مساء الاثنين تجمعا للشيعة بحي الكرادة في العاصمة العراقية بغداد.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن 20 شخصا على الأقل أصيبوا بجروح في الانفجار الذي وقع قرب مستشفى.

وأدى الانفجار إلى اندلاع النيران في المتاجر القريبة.

وتوقعت تلك المصادر ارتفاع أعداد القتلى.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجوم.

وكان التنظيم قد شن هجوما على الحي ذاته في تموز/يوليو الماضي أسفر عن مصرع 324 شخصا، في واحدة من أكثر الهجمات دموية منذ سقوط صدام حسين.

المصدر: راديو سوا، وكالات