قوات عراقية قرب القيارة
قوات عراقية في منطقة جنوب الموصل- أرشيف

دخلت القوات العراقية الخميس إلى مركز قضاء الشرقاط الذي يخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش بعد معارك شرسة تخوضها منذ ثلاثة أيام لاستعادة المدينة قبل مواصلة الزحف نحو الموصل.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان إن القوات العراقية "تسيطر على قائممقامية الشرقاط وترفع العلم العراقي عليه بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات"، مشيرة إلى أن عمليات التقدم في أحياء المدينة لا تزال مستمرة .

 وأضافت أن القوات العراقية فرضت سيطرتها على المستشفى العام في المدينة التابعة لمحافظة صلاح الدين، ورفعت العلم العراقي فوقه، فيما رفع السكان رايات بيضاء فوق منازلهم. وقال مسؤولون محليون إن المدينة لم تشهد عمليات نزوح كبيرة.

وترتدي الشرقاط أهمية استراتيجية بالنسبة للقوات العراقية التي تستعد لتحرير الموصل، حيث تقع على طريق الإمداد الرئيسي الذي يمتد إلى العاصمة بغداد.

وتقع الشرقاط على ضفاف نهر دجلة على بعد 260 كلم شمال بغداد، وتعد آخر معاقل داعش في محافظة صلاح الدين التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها قبل أشهر.

وتمكنت القوات العراقية في 25 آب/أغسطس من استعادة بلدة القيارة التي تتمتع بموقع استراتيجي بسبب وجود مطار عسكري تعمل القوات العراقية حاليا على تأهيله من أجل استخدامه في عمليات تحرير الموصل آخر أكبر معاقل المتشددين في العراق. 

المصدر: وكالات

جنود عراقيون في مخمور  القريبة من الموصل
جنود عراقيون في مخمور القريبة من الموصل

انطلقت صباح الثلاثاء عمليات لاستعادة مناطق في محافظتي الأنبار وصلاح الدين المجاورتين لمحافظة نينوى شمالي العراق تشارك فيها قوات عراقية مشتركة بإسناد من قوات التحالف الدولي.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول "انطلقت عملية تحرير قضاء الشرقاط من عدة محاور شمالي ووسطي وجنوبي".

وأضاف أن العملية تشارك فيها قيادة عمليات محافظة صلاح الدين بمساندة طيران التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، وقوات مدرعة وطيران القوة الجوية وطيران الجيش وحشد عشائر صلاح الدين.

وأوضح أن "الشرقاط قضاء مهم ولا نستطيع الذهاب باتجاه الموصل فيما لا تزال مناطق تحت سيطرة التنظيم الإرهابي".

وذكر عقيد في الجيش العراقي أن قصفا مكثفا للتحالف الدولي ومدفعية الجيش العراقي سبق انطلاق العملية، مشيرا إلى أنه جرى خلال الأيام الماضية حشد قوات على المحورين الجنوبي والغربي من الشرقاط.

وتمثل استعادة الشرقاط، الواقعة على ضفاف نهر دجلة على بعد 260 كلم شمال بغداد على أطراف محافظة صلاح الدين عند جنوب محافظة نينوى، خطوة مهمة على طريق استعادة السيطرة على الموصل آخر أكبر معاقل المتشددين في العراق.

وفي الأنبار، قال قائد شرطة المحافظة اللواء هادي أرزيج في تصريح لـ"راديو سوا" إن القوات الأمنية تقدمت بطول 17 كلم نحو أهدافها المرسومة.

​​

المصدر: وكالات/ راديو سوا