عناصر في قوات الأمن العراقية في موقع التفجير الانتحاري في منطقة بغداد الجديدة في بغداد
عناصر في قوات الأمن العراقية في موقع تفجير انتحاري في بغداد قبل أيام

لقي 10 أشخاص مصرعهم وأصيب نحو 25 آخرين في تفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين استهدفا الاثنين سوقا شعبية وموكب عزاء للإمام الحسين في بغداد.

وقال عقيد في الشرطة العراقية لم يشأ كشف هويته إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في سوق شعبية في منطقة حي العامل غرب بغداد، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة 16 آخرين بجروح.

وأضاف أن انتحاريا آخر استهدف موكب عزاء للإمام الحسين في حي المشتل بجنوب شرق بغداد، ما أسفر عن سقوط أربعة قتلى وإصابة تسعة آخرين.

وانتشرت في بغداد العديد من المواكب لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي، ثالث الأئمة الـ12 لدى الشيعة.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجومين.

المصدر: وكالات

عناصر في قوات الأمن العراقية في موقع التفجير الانتحاري في منطقة الجديدة في بغداد
عناصر في قوات الأمن العراقية في موقع التفجير الانتحاري في منطقة الجديدة في بغداد

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) الأحد أن حصيلة ضحايا أعمال العنف والهجمات الإرهابية والنزاع المسلح في البلاد خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي بلغت 1003 قتلى و1159 مصابا.

وأوضحت البعثة في بيان أن عدد القتلى بين المدنيين بلغ 609 فيما وصل عدد الجرحى بينهم إلى 951، في حين بلغ عدد القتلى في صفوف القوات الأمنية 394 وسجل 208 جرحى بينها. 

وكانت محافظة بغداد، بحسب البيان، الأكثر تضررا من العنف إذ شهدت مقتل 289 مدنيا وإصابة 838 آخرين بجروح، تلتها نينوى حيث سقط 42 قتيلا و55 جريحا، ثم صلاح الدين التي سقط فيها 23 قتيلا وجرح 10 آخرون. وبلغ عدد الضحايا في محافظة كركوك 23 قتيلا وتسعة جرحى، فيما سجل مقتل شخصين في محافظة بابل وإصابة أربعة آخرين.

وبحسب الإحصائيات التي حصلت عليها البعثة من مديرية صحة الأنبار، فقد بلغت حصيلة الضحايا المدنيين في المحافظة 219 قتيلا و35 جريحا وفق أرقام أحصيت حتى 28 أيلول/ سبتمبر.

وأعرب رئيس يونامي يان كوبيش عن أسفه لسقوط عدد كبير من الضحايا، وقال إن المدنيين لا يزالون يتحملون وطأة أعمال العنف.

المصدر: يونامي