مقاتلو الحشد في إحدى مناطق الأنبار- أرشيف
مقاتلو الحشد في إحدى مناطق الأنبار- أرشيف

قال مسؤول أميركي إن الغارة الجوية التي أدت إلى مقتل 21 من عناصر الحشد العشائري العراقي فجر الأربعاء شرق القيارة، يرجح أنها للتحالف الدولي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول قوله إن التحالف ضد التنظيم "أقر بأنه قتل على الأرجح من طريق الخطأ" عناصر في الحشد العشائري المؤيد للحكومة العراقية في غارة الأربعاء، مشيرا إلى أن "العسكريين لا يزالون يجمعون معلومات" عن الوقائع.

تحديث (13:00 ت.غ)

أعلن مسؤولون عراقيون مقتل 21 عنصرا من مقاتلي الحشد العشائري المؤيد للحكومة العراقية في غارة جوية فجر الأربعاء في شرق بلدة القيارة بمنطقة جنوب مدينة الموصل.

وقال الشيخ نزهان الصخر اللهيبي قائد مقاتلي الحشد العشائري، بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية، إن المقاتلين تمكنوا من صد هجوم شنه عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة، مشيرا إلى أنهم تعرضوا للقصف أثناء تجمعهم عند انتهاء القتال.

وأكد وزير الزراعة العراقي فلاح حسن الزيدان من جهته، مقتل مقاتلي الحشد العشائري وتوقيت الضربة التي وقعت قرب القيارة التي استعادتها القوات العراقية من أيدي داعش في آب/أغسطس الماضي.

وقالت الشرطة العراقية إن الغارة جاءت بطريق الخطأ بسبب الاعتقاد بأن مقاتلي الحشد متشددون، لكن لم يتسن التحقق مما إذا كانت الطائرات التي نفذت الهجوم تابعة لسلاح الجو العراقي أم للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ويشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضربات ضد داعش في العراق منذ عام 2014، كما يستهدف الجيش العراقي المتشددين بطائراته الحربية ومروحياته.

وتأتي الغارة فيما تستعد القوات العراقية لاستعادة الموصل، كبرى مدن شمال العراق التي سقطت في يد داعش في حزيران/ يونيو 2014.

المصدر: وكالات

قوات عراقية في الأنبار- أرشيف
قوات عراقية في الأنبار- أرشيف

أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي الثلاثاء تحرير جزيرة الرمادي بالكامل، ودعا رئيس الوزراء حيدر العبادي من جانبه سكان الموصل إلى التعاون مع القوات العراقية من أجل استرجاع مدينتهم من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال المحلاوي في تصريح لـ"ردايو سوا" إن استعادة جزيرة الرمادي جاءت بعد طرد مسلحي داعش من منطقتي البوعساف والطرابشة، ورفع العلم العراقي على المقرات الحكومية فيهما.

​​​

العبادي يدعو سكان الموصل للتعاون 

في سياق متصل، أوصى رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أبناء الموصل بالتعاون مع القوات المسلحة لتحرير مدينتهم.

وجاءت دعوة العبادي في كلمة وجهها عبر إذاعة جمهورية العراق، طلب منهم فيها التعاون مع القوات العراقية على غرار أقرانهم في المدن المحررة. وقال إن تحرير المدينة بات قريبا.

الدعم الدولي قبيل معركة الموصل

وشدد رئيس البرلمان سليم الجبوري من جانبه على أهمية حشد الجهود الدولية للإسراع في عملية تحرير الموصل، وتقديم كل أنواع المساعدة من أجل احتواء أزمة النازحين.

وذكر مكتب رئيس البرلمان في بيان أن الجبوري طالب لدى استقباله السفير البريطاني فرانك بيكر الثلاثاء، المجتمع الدولي بلعب دور فاعل لمساعدة العراق في إعادة الإعمار وتقديم الخدمات للمناطق المنكوبة.

وثمَّن الجبوري دور بريطانيا في دعم بلاده على الصعيدين العسكري والإنساني، داعيا إلى إغاثة العائلات النازحة من خلال توفير المستلزمات الضرورية لها.

وأكد السفير بيكر من جانبه، حرص لندن على تقديم كل أنواع الدعم إلى العراق وعلى جميع المستويات.

المصدر: راديو سوا