زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الاثنين مؤيديه إلى تحويل مسار التظاهرة التي كانت مقررة الثلاثاء أمام مجلس القضاء الأعلى للمطالبة بالإصلاح، إلى السفارة التركية احتجاجا على تواجد قوات تركية في العراق.

وقال الصدر في كلمة متلفزة "صار لزاما علينا ومن باب الوفاء لجيشنا وتقديرا لوقفته الشجاعة في الموصل الحدباء الحبيبة أن نؤجل تظاهراتنا السلمية أمام محكمة الساعة" في إشارة إلى مقر مجلس القضاء الأعلى.

وتابع "لتتوجهوا ألوفا زاحفين نحو السفارة التركية لتسمعوا صوتكم وبالطرق السلمية والأدبية دون تعد عليها"، وشدد "هبوا لنفس الموعد لتسمعوا صوتكم ولتكن عبرة لكل من يظن نفسه قادرا على احتلال العراق وأرضه".

وكان الصدر قد دعا في وقت سابق إلى تظاهرة "مليونية" أمام مجلس القضاء الأعلى احتجاجا على قراره الأخير إعادة نواب رئيس الجمهورية الذين أقالهم رئيس الوزراء حيدر العبادي، إلى مناصبهم. 

وازدادت حدة التوتر بين العراق وتركيا في الآونة الأخيرة. ودعت بغداد أنقرة مرارا إلى سحب قواتها من معسكر بعشيقة الواقع شمال شرق الموصل. وحذر العبادي من أن انتشار القوات التركية على أراضي بلاده يهدد بحرب إقليمية.

في غضون ذلك، طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإشراك قوات بلاده في معركة استعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش التي انطلقت الاثنين مؤكدا "سنكون جزءا من العملية". ويؤكد العراق في المقابل أنه لم "يعط أي موافقة رسمية أو شفهية لدخول القوات التركية العراق لا في بعشيقة ولا في غيرها".

المصدر: وكالات

رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان

جددت تركيا الاثنين رفضها الالتزام بطلب العراق البقاء بعيدا عن معركة استعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش التي بدأت فجر الاثنين، إذ قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن بقاء بلاده خارج العملية "غير وارد".

وأضاف في خطاب ألقاه أن تركيا سيكون لها دور في العملية و"سنكون متواجدين على الطاولة"، مضيفا أن "أشقاءنا هناك وأقرباءنا هناك"، في إشارة إلى أفراد القوات التركية الذين يتولون تدريب مقاتلين عراقيين في معسكر بعشيقة القريب من الموصل.

وبشأن القوة التركية في العراق، قال أردوغان "يجب ألا يتوقع أحد أن نغادر بعشيقة، نحن متواجدون هناك وقمنا بمختلف أنواع العمليات ضد داعش".

ويأتي هذا فيما أفاد مراسل قناة "الحرة" بأن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو توجه إلى بغداد لبحث معركة الموصل وقضية معسكر بعشيقة مع المسؤولين العراقيين.

تحديث (7:59 بتوقيت غرينيتش)

قالت مصادر في الجيش التركي الاثنين إن نحو نصف المقاتلين العراقيين الذين دربتهم تركيا في معسكر بعشيقة بشمال العراق وعددهم 3000 مقاتل يشاركون في عملية طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الموصل، وفق ما أفادت به وكالة رويترز.

وقال أحد المصادر للوكالة إن " نحو نصف الثلاثة آلاف يشاركون في العملية حاليا، وتم الإبقاء على النصف الآخر كاحتياط."

وتركيا على خلاف مع الحكومة المركزية العراقية بشأن وجود قواتها في بعشيقة، وبشان الأطراف التي ينبغي أن تشارك في هجوم الموصل الذي تدعمه الولايات المتحدة.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي فجر الاثنين انطلاق العمليات العسكرية لتحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال العبادي في كلمة عبر فضائية العراقية الرسمية إن دخول الموصل لتحريرها من تنظيم الدولة الإسلامية داعش سيقتصر على الجيش والشرطة.

 

المصدر: وكالات