عراقيون يتفقدون آثار الدمار داخل حسينية الإمام علي بسوق الحدادين في منطقة بغداد الجديدة
عراقيون يتفقدون آثار الدمار داخل حسينية ببغداد- أرشيف

قتلت 15 امرأة وجرح 50 آخرون الجمعة في قصف جوي استهدف حسينية خلال مجلس عزاء لإحياء ذكرى شهر محرم في مدينة داقوق جنوبي كركوك، حسب مصادر محلية و طبية.

واستهدف القصف حسينية الخاني في قضاء داقوق، وفقا للمصادر ذاتها.

وأكد الطبيب في مستشىفى داقوق عباس مصطفى حصيلة القتلى والحرجي وجميعهم من النساء.

ويحيي الشيعة في شهر محرم ذكرى مقتل الإمام الحسين، ثالث الأئمة المعصومين عند الشيعة.

من جهة أخرى، قتل الصحافي العراقي التركماني أحمد هاجر أوغلو برصاص قناص من داعش خلال تغطيته المواجهات بين قوات الأمن والتنظيم في كركوك.

المصدر: أ ف ب

رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي
رئيس المخابرات العراقية مصطفى الكاظمي

تداول ناشطون ومغردون عراقيون الجمعة صورة قالوا إنها تظهر رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي اثناء حضوره مجلس عزاء القائد السابق لفيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

وانتشرت الصورة بعد ساعات من تكليف الكاظمي، وهو رئيس جهاز المخابرات العراقي، بشكل رسمي لتشكيل كابينة وزارية جديدة خلفا لحكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

ولم يتسن لموقع الحرة التأكد من صحة الصورة، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي عراقي بهذا الشأن.

وقتل سليماني في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد في يناير الماضي، أسفرت أيضا عن مقتل القيادي في ميليشيا كتائب حزب الله أبو مهدي المهندس.

وقبل نحو شهر، وجهت كتائب حزب الله اتهامات للكاظمي بتورطه في مقتل سليماني والمهندس، وهو اتهام نفاه الكاظمي.

وعرف عن الكاظمي الذي نال قبل تكليفه موافقة غالبية الأحزاب السياسية، قربه من الأميركيين، قبل أن يعيد ترتيب علاقاته في الأسابيع الأخيرة مع طهران، العدو اللدود لواشنطن في العراق.

والكاظمي هو الشخصية العراقية الثالثة التي يتم اختيارها لتشكيل حكومة جديدة في العراق في العام الحالي بعد محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي اللذين فشلا في الحصول على الدعم الكافي من قبل القوى البرلمانية لتمرير حكومتيهما.