قوات عراقية قرب الموصل
قوات عراقية قرب الموصل

نفت السلطات العراقية في بيان الاثنين مشاركة القوات التركية في عمليات استعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية بأي شكل من الأشكال، وذلك ردا على أنقرة التي أكدت مشاركة مدفعيتها في قصف مواقع الجهاديين في مدينة بعشيقة.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان إن المتحدث باسمها "العميد يحيى رسول ينفي مشاركة تركيا في عمليات تحرير نينوى بأي شكل من الاشكال".

وكانت أنقرة قد أعلنت الأحد أنها قصفت مواقع تابعة لتنظيم داعش في مدينة بعشيقة.

تحديث: 07:00 تغ

أعلنت أنقرة الأحد أنها بدأت بقصف تنظيم داعش في مدينة بعشيقة.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في تصريحات متلفزة الأحد إن المدفعية التركية قصفت مواقع تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة بعشيقة القريبة من الموصل شمال العراق، بعد أن طلبت قوات البيشمركة الكردية الدعم، حسب قوله.

وأوضح يلدريم للصحافيين في غرب تركيا قوله: "لقد طلبت قوات البيشمركة المساعدة من جنودنا في قاعدة بعشيقة. ونحن نقدم الدعم بالمدفعية والدبابات والهاوتزر". 

تحديث: 15:05 تغ

استعادت القوات العراقية سيطرتها الكاملة على قضاء الحمدانية جنوب شرق الموصل، لينضم إلى عشرات النواحي والقرى التي حررتها القوات المشتركة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في إطار عملية الموصل التي انطلقت الاثنين الماضي.

وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب المدينة منطقة محررة، مشيرا إلى أن وحداته أضحت تمسك بالأرض بعد أن أجهزت على عشرات من عناصر داعش، وفجرت سيارات ملغومة وألغاما زرعوها في المنطقة.

إقرأ على الحرة أيضا:

العبادي: شكرا تركيا.. لكن معركة الموصل عراقية
البرلمان العراقي يقر قانونا يحظر بيع المشروبات الكحولية

وكانت القوات العراقية قد بدأت السبت التقدم داخل الحمدانية بعد أيام من القصف الجوي والمدفعي لمواقع داعش.

البيشمركة تتقدم في بعشيقة

وفي سياق متصل، بدأت قوات البيشمركة الكردية عملية عسكرية فجر الأحد لاستعادة بعشيقة وقراها شمال شرق الموصل من داعش.

وأفاد مراسل "راديو سوا" عبد الخالق سلطان بأن القوات الكردية استعادت ثلاث قرى تعود لأقلية الشبك، وأنها تواصل التقدم نحو مدينة بعشيقة التي تبعد 10 كلم تقريبا عن مركز مدينة الموصل.

​​

المصدر: راديو سوا/وكالات

 

وزير داخلية إقليم كردستان العراق كريم سنجاري
وزير داخلية إقليم كردستان العراق كريم سنجاري

قال وزير داخلية حكومة إقليم كردستان العراق كريم سنجاري السبت إن القوات العراقية على بعد خمسة كيلومترات من الموصل، في هجوم ضد آخر معقل رئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق، وإن هناك مؤشرات على تمرد ضد التنظيم.

وأوضح سنجاري، وهو أيضا القائم بأعمال وزير الدفاع في المنطقة خلال مقابلة أجرتها معه وكالة رويترز أن مسلحي التنظيم المقدر عددهم بين أربعة آلاف وثمانية آلاف سيبدون مقاومة شرسة بسبب أهمية الموصل الرمزية لديهم.

وأعرب الوزير عن اعتقاده بأن معركة الموصل ستكون أطول من معركة الفلوجة وتكريت مشيرا إلى أن الموصل مدينة كبيرة.

وقال سنجاري إن تقارير غير مؤكدة تشير إلى أن أبو بكر البغدادي كان في الموصل منذ ثلاثة أيام وشاهده بعض الأشخاص وهو يزور المسلحين ويحفزهم، لكنه أضاف أنهم ليسوا متأكدين من وجوده.

وتابع أن السكان لا يريدون داعش وإن البعض قُتل والبعض رحل، موضحا بأن بعض السكان الذين لديهم أسلحة يشنون هجمات في مناطق محددة ليلا ضد التنظيم ويختفون.

ولم تتمكن رويترز من التحقق من تلك الروايات بصورة مستقلة.

وقال سنجاري إن بعض من هربوا من التنظيم في مدينة الحويجة دفعوا ثمنا باهظا لهروبهم عندما ضبطوا على الطريق وأضاف أن داعش قتل 118 منهم، متوقعا استخدامهم كدروع بشرية.

المصدر: رويترز