وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن المدفعية التركية قتلت 17 من عناصر تنظيم داعش منذ بداية معركة الموصل، مضيفا أن أربع مقاتلات تركية من طراز F-16 تستعد للمشاركة في المعركة، رغم الرفض العراقي لأي تدخل تركي سابق أو مستقبلي في عملية الموصل.

وقال أوغلو في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت إن تركيا ستنشط أيضا في قتال حزب العمال الكردستاني الذي يتخذ من مناطق جبلية في شمال العراق قواعد له.

ويقود حزب العمال المصنف منظمة إرهابية، تمردا في جنوب شرق تركيا منذ 30 عاما.

وتريد تركيا أن تلعب دورا أكبر في الهجوم ضد عناصر التنظيم في الموصل، لكن بغداد رفضت السبت مجددا عرضا من أنقرة بالمشاركة.

المصدر: رويترز
 

 

جنود أميركيون خلال مراسم تسليم قاعدة القيارة الجوية إلى القوات العراقية في 27 مارس 2020. وتواصل قوات التحالف انسحابها من قواعد عسكرية عراقية إطار جدول زمني
جنود أميركيون خلال مراسم تسليم قاعدة القيارة الجوية إلى القوات العراقية

أكدت وزارة الدفاع الأميركية لقناة "الحرة"، الاثنين، أن التحالف الدولي أعاد للجيش العراقي مركزا كان يشغله في قيادة عمليات نينوى العسكرية المشتركة، وذلك بناء على جدول زمني لإخلاء مواقع كانت مخصصة في الحرب ضد داعش. 

وقال مسؤول في البنتاغون لـ"الحرة" إن إخلاء هذه المواقع من قبل التحالف الدولي والقوات الأميركية هو في إطار إعادة تموضع بعد انتهاء صلب العمليات العسكرية ضد التنظيم. 

ويأتي هذا غداة  انسحاب التحالف الذي تقوده واشنطن من قاعدة كي وان (K-1) في شمال العراق التي أصبحت ثالث منشأة تغادرها القوات الدولية في إطار جهود الولايات المتحدة لدمج قواتها في موقعين في العراق.

واستهدف هجوم صاروخي في أواخر ديسمبر، قاعدة كي وان ما أسفر عن مقتل متعاقد أميركي وأطلق عمليات انتقامية بين الولايات المتحدة وفصائل مسلحة تدعمها إيران. 

وسلمت قوات التحالف القاعدة الواقعة في محافظة كركوك شمالي العراق، إلى الجيش العراقي. وبمغادرة 300 من عناصر التحالف، تم نقل معدات إلى الجانب العراقي بعد الانسحاب، تقدر قيمتها بـ1.1 مليون دولار على الاقل.

وحتى الشهر الماضي، كان عدد قوات التحالف في العراق حوالي 7500 بينهم 5000 أميركي.