المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب
المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب

أظهرت مقابلات أجرتها شبكة فوكس نيوز الأميركية أن العراقيين يتابعون عن كثب انتخابات الرئاسة الأميركية ويفضلون وصول المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى سدة الحكم في الولايات المتحدة.

ويعتقد عشرات العراقيين من طوائف وديانات مختلفة ومستويات اجتماعية متفاوتة في عدد من مدن العراق، حسب المقابلات، أن ترامب سيكون أكثر حزما في التعامل مع قضايا الإرهاب، لا سيما في بلدهم التي شهدت في العامين الماضيين امتدادا كبيرا لنفوذ وسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ويلقي من تحدثت إليهم الشبكة الأميركية باللائمة على سياسات مرشحة الحزب الديموقراطي ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، التي يرون أنها ساهمت في زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وحسب فوكس، فإن هناك إجماعا لدى العراقيين، رغم أن كثيرا منهم يشعرون أن الولايات المتحدة تخلت عنهم بسبب غزو أعقبه انسحاب قبل تحقيق الاستقرار، على الحاجة إلى وجود أميركي طويل الأمد في بلادهم وعلاقات متينة بين واشنطن وبغداد.

المصدر: فوكس نيوز

لافتة تدعو الأميركيين من أصول عربية إلى التصويت- أرشيف
لافتة تدعو الأميركيين من أصول عربية إلى التصويت- أرشيف

أظهر استطلاع للرأي أجراه المعهد العربي الأميركي في واشنطن أن معظم العرب الأميركيين سيصوتون لصالح المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة.

وحسب الاستطلاع الذي شارك فيه 502 من الناخبين من أصول عربية وأجري ما بين الرابع والـ12 من الشهر الجاري، سيمنح 60 في المئة منهم أصواتهم إلى كلينتون، مقابل 26 في المئة من الأصوات لصالح منافسها الجمهوري دونالد ترامب.

وذكر المعهد، الذي يجري دراسات واستطلاعات حول العرب الأميركيين، أن "هجرة العرب الأميركيين من الحزب الجمهوري إلى الحزب الديموقراطي مستمرة"، وأضاف أن حوالي ثلث الناخبين المسجلين المشاركين في الاستطلاع قالوا إن التصويت ضد ترامب أحد أبرز أسباب دعمهم لكلينتون.

ويشكل مؤيدو ترامب 25 في المئة من العرب الأميركيين، في حين قال 32 في المئة إنهم يعارضون كلينتون، وكشف 24 في المئة أن انتماءهم الحزبي يشكل الحافز الرئيسي وراء تصويتهم.

ووفقا للمعهد، فإن 91 في المئة من العرب الأميركيين قالوا إنهم يعتزمون التوجه إلى صناديق الاقتراع في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر القادم. 

المصدر: المعهد العرب الأميركي