قوات عراقية في محيط منطقة بيجي شمال تكريت
قوات عراقية شمال تكريت

لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم بعد أن فجر انتحاري سيارة إسعاف ملغومة عند أحد مداخل مدينة تكريت صباح الأحد.

ووقع التفجير الذي أدى أيضا إلى إصابة 30 بجروح، في سيطرة الأنواء الجوية جنوبي المدينة خلال ساعة الذروة الصباحية. وأعلنت السلطات حظر التجول في المدينة، وقالت إن لديها معلومات عن احتمال وقوع مزيد من الهجمات.

وفي سامراء على بعد نحو 50 كيلومترا جنوبي تكريت قتل 10 أشخاص وأصيب عشرات آخرون بجروح عندما فجر انتحاري سيارة ملغومة في مرأب سيارات تابع لمرقد الإمامين العسكريين بالمدينة. 

وأفاد مسؤولون بأن من بين ضحايا الهجوم في سامراء زوارا إيرانيين.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" مصطفى السامرائي:

​​

وفرضت السلطات المحلية في سامراء حظرا للتجول أيضا، فيما شددت الإجراءات الأمنية عند مداخل معظم مدن محافظة صلاح الدين. 

ووقع الهجومان بينما تشن القوات العراقية مدعومة بقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هجوما لطرد تنظيم الدولة الإسلامية داعش من مدينة الموصل التي كانت تخضع تماما لسيطرته منذ منتصف 2014.

المصدر: راديو سوا

العبادي خلال زيارته للقطعات العسكرية على مشارف الموصل (من حسابه الرسمي على تويتر)
العبادي خلال زيارته للقطعات العسكرية على مشارف الموصل (من حسابه الرسمي على تويتر)

طمأن رئيس الوزراء حيدر العبادي السبت سكان الموصل الذين مازالوا تحت قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش بأن "التحرير بات قريبا"، داعيا إياهم لانتظار لحظة وصول القوات العراقية إلى مناطقهم لحمايتهم.

وأكد العبادي خلال زيارته للقطعات العسكرية عند تخوم الموصل أن عمليات القوات العراقية في الموصل تسير بوتيرة أسرع من المتوقع منذ انطلاقها في 17 تشرين الأول/أكتوبر.

​​وأضاف العبادي أن لا مكان في العراق لمسلحي داعش بعد ما اقترفوا من جرائم في هذا البلد، مشددا على محاسبة كل من تورط منهم أمام القضاء، بينما سيبقى بقية المواطنين في أمان وسلام.

 

المصدر: راديو سوا