المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول
المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول

تستمر القوات العراقية في التقدم مع دخول معركة استعادة الموصل مرحلتها الخامسة التي بدأت الجمعة من ثلاثة محاور.

ومن موقعه في محور الخازر، أكد المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول أن التقدم يتم وفق توقيت زمني دقيق، حيث حررت قوات الحشد الشعبي على المحور الغربي قرى حول مطار تلعفر منها سمير الصغيرة والتفاحة ومجيد العمر.

أما في المحور الشرقي والجنوبي الشرقي فتمكنت القوات المشتركة من السيطرة على أكثر من 20 حيا داخل الساحل الأيسر.  

تفاصيل أوفى عن آخر تطورات المعركة وتعامل القوات العراقية مع المدنيين في تقرير "الحرة عراق":

​​

متطوعون شيعة في كتائب حزب الله خلال تدربات في بغداد
متطوعون شيعة في كتائب حزب الله خلال تدربات في بغداد

جددت ميليشيا كتائب حزب الله الموالية لإيران الجمعة هجومها على رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي، واصفة ترشيحه لهذا المنصب بـ"المؤامرة".

وقالت الميليشيا في بيان نشر على موقعها الرسمي إن "الإجماع على ترشيح شخصية مشبوهة هو تفريط بحقوق الشعب وتضحياته وخيانة لتاريخ العراق".

واتهم البيان القوى السياسية التي تمثل "الأغلبية بالاستسلام والرضوخ والعجز"، فيما هددت بالاستمرار في ملاحقة "المتورطين" بقتل قادتها.

وهذه هي المرة الثانية التي توجه فيها ميليشيا كتائب حزب الله الاتهام للكاظمي، حيث كان المسؤول الأمني في الميليشيا أبو علي العسكري اتهم في مارس الماضي الكاظمي بمساعدة الولايات المتحدة لتنفيذ عملية مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، وهو ما نفاه الكاظمي. 

وحظي تكليف الكاظمي بإجماع غير مسبوق داخل القوى الشيعية التي كانت منقسمة بشأن تكليف الزرفي، لكن جميع قياداتها أو من يمثلهم نحوا خلافاتهم وأعلنوا وقوفهم إلى جانب رئيس جهاز المخابرات.

والكاظمي، مستقل لا ينتمي إلى أي حزب سياسي، تسلم منصب رئيس جهاز المخابرات الوطني في يونيو 2016، خلال فترة تولي حيدر العبادي رئاسة الحكومة، ولا يزال يشغل المنصب حتى إعلان ترشيحه.