إحدى طائرات التحالف الدولي
إحدى طائرات التحالف الدولي

لقي 13 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش مصرعهم الأربعاء بضربتين جويتين للتحالف الدولي شرقي الموصل، وفق ما ذكر مصدر أمني.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية "نينا" عن مصدر أمني قوله إن بين القتلى قياديين أجانب في التنظيم.

وأكد المصدر أن قوات الشرطة الاتحادية تتقدم وسط اشتباكات عنيفة في محور الوحدة والميثاق والسبعاوي ضمن المحور الجنوبي الشرقي في الساحل الأيسر بالموصل. 

وتأتي هذه التطورات الميدانية فيما أقدم داعش على إعدام ستة مدنيين بعد اعتقالهم من منازلهم في قضاء الحويجة غربي كركوك بتهمة "التخابر والتعاون مع الأجهزة الأمنية"، وفق الوكالة. 

وقال المشرف على قوة تحرير الحويجة أنور العاصي للوكالة إن عناصر التنظيم يقومون بإطلاق عيارات نارية على أفراد العائلات الهاربة من قرى الحويجة لمنع خروجهم ووصولهم لمشارف كركوك. 

المصدر: وكالات 
 

قوات عراقية مشاركة في عملية تحرير الموصل
قوات عراقية مشاركة في عملية تحرير الموصل

قالت مؤسسة أبحاث التسلح في الصراعات وهي جماعة مراقبة الأربعاء إن مقاتلي الدولة الإسلامية داعش ينتجون أسلحة على نطاق ودرجة من التطور يضاهي مستوى تسلح قوات الجيوش الوطنية.

وأضافت المؤسسة أن التنظيم لديه توحيد قياسي للإنتاج في المناطق المختلفة التي سيطر عليها في سورية والعراق.

وأوضح تقرير للمؤسسة أن التنظيم لديه "سلسلة إمداد قوية" من المواد الخام التي يجلبها من تركيا وأن درجة الدقة الفنية لما يصنعه تشير إلى أنه لا يمكن وصف ذلك بأنه إنتاج "بدائي" للأسلحة.

وأكد تقرير المؤسسة التي زارت الشهر الماضي ست منشآت كانت تتبع داعش في شرق الموصل "على الرغم من أن منشآت الإنتاج تستخدم مجموعة من المواد غير القياسية وسلائف كيمائية تستخدم في صناعة المتفجرات إلا أن مستوى التنظيم ومراقبة الجودة وإدارة المخزون يشير إلى نظام معقد للإنتاج الصناعي ويخضع لرقابة مركزية".

وأشار إلى أن المنشآت التي زارتها المؤسسة كانت جزءا من منظومة تنتج أسلحة وفقا لقواعد إرشادية دقيقة أصدرتها سلطة مركزية.

وشمل الإنتاج منظومة للمراقبة تتضمن تقديم تقارير دورية وتفصيلية عن معدلات وجودة الإنتاج التي تساعد في ضمان التوحيد القياسي في أنحاء الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرة التنظيم.

وقال التقرير إن "قذائف المورتر التي تصنع في منطقة من الأراضي الخاضعة لداعش تجري معايرتها لتتناسب مع الأنابيب التي تنتج في منشآت تقع في مناطق أخرى".

وقدر باحثو المؤسسة أن داعش أنتج عشرات الآلاف من الصواريخ وقذائف المورتر في الأشهر السابقة على هجوم الموصل.

وقالت المؤسسة إن داعش سعى إلى محاكاة الوظائف التي تقوم بها جيوش الدول في محاولة "لإضفاء شرعية على قدرة الجماعة وتماسكها في أعين مقاتلي داعش" بالإضافة إلى المزايا الفنية للتوحيد القياسي.

وأضافت أن الوثائق التي اطلعت عليها في الموصل تشير إلى أن داعش زود مقاتليه بتعليمات معقدة عن تصنيع وزرع العبوات الناسفة وتشغيل منظومات الأسلحة المعقدة مثل الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات.

المصدر: وكالات