عناصر من القوات الخاصة العراقية في الموصل
عناصر من القوات الخاصة العراقية في الموصل

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء إن القوات العراقية بدأت "التحرك" ضد داعش في غرب الموصل، وهي منطقة لا يزال التنظيم المتشدد يسيطر عليها بالكامل.

وكان العبادي يدلي بإفادة للصحافيين بثها التلفزيون الحكومي على الهواء مباشرة، فيما لم يذكر تفاصيل بشأن ما تقوم به القوات العراقية تحديدا على الجانب الغربي من المدينة.

وانتزع الجيش العراقي السيطرة من داعش على معظم شرق الموصل الذي يقطعه نهر دجلة من الشمال إلى الجنوب. وسيكون عليه تأمين الضفة الشرقية لنهر دجلة ليتمكن من بدء هجمات على مناطق غرب المدينة الخاضعة لداعش.

والثلاثاء، تمكنت قوات مكافحة الإرهاب العراقية من استعادة ثلاثة أحياء جديدة في الجانب الأيسر من الموصل، في إطار العمليات العسكرية لاستعادة المدينة من قبضة داعش.

وكانت القوات العراقية قد تقدمت في حي الشرطة وحي الأندلس قرب الضفة الشرقية لنهر دجلة، ما يقربها من السيطرة الكاملة على شرق المدينة.

المصدر: وكالات 

جنود عراقيون في الموصل
جنود عراقيون في الموصل

تمكنت قوات مكافحة الإرهاب العراقية الثلاثاء من استعادة ثلاثة أحياء جديدة في الجانب الأيسر من الموصل، في إطار العمليات العسكرية لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم داعش.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير يارالله إن حي نينوى الشرقية وسوق الأغنام ومنطقة باب شمس حررت ورفع العلم العراقي فوق مبانيها بعد تكبيد داعش خسائر بالأرواح والمعدات.

وذكر موقع قناة السومرية أن القوات العراقية فرضت السيطرة على الجامع الكبير وسط الموصل.

وكان المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي صباح النعمان قد أكد استعادة نحو 90 في المئة من الجانب الشرقي للموصل، وأن استعادته بالكامل ستنتهي خلال الأيام المقبلة حيث ما تبقى لا يتجاوز خمسة أحياء.

وعلى الرغم من ذلك لا تزال بعض الأحياء ومنها حي الأندلس تتعرض لقصف بقذائف هاون داعش الذي يستهدف قناصته المدنيين. 

المصدر: راديو سوا/ وكالات