وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر
وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في حوار مع وكالة أسوشييتد برس نشر الخميس إن إرسال قوات أميركية إلى العراق وسورية لمحاربة تنظيم داعش لن يساعد حلفاء الولايات المتحدة، وسيزيد من مقاومة القوات الأميركية في المنطقة، وهو الأمر الذي لن يخدم حلفاءها.

وأعرب كارتر عن تفضيله لقيام قوات عراقية وسورية بمحاربة التنظيم، وتحديد الإطار الزمني للهجمات وفقا لما يلائمها، مؤكدا أن بلاده إذا قامت بالتدخل المباشر في البلدين، فإن ذلك سيترك القوات الأميركية بمفردها في مواجهة داعش.

وحذر وزير الدفاع الأميركي الذي سيترك منصبه الجمعة من عواقب التورط في حرب مباشرة، إذ أن الخطوة قد تؤدي إلى معارضة بعض الفصائل وبالتالي زيادة قوة التنظيم.

ويفضل كارتر أن يكون للقوات المحلية دور رئيسي في تحرير الأراضي الواقعة تحت سيطرة داعش، وأن تحقق ذلك "خلال فترة زمنية تسمح للانتصار بأن يكون مستداما وثابتا"، لا سيما بعد تمكن التنظيم من السيطرة على مدينة الموصل بسهولة مفاجئة في 2014.

المصدر: أسوشييتد برس

سجناء في أبو غريب -أرشيف
سجناء في أبو غريب -أرشيف

أصدر قاض اتحادي حكما بإلزام وزارة الدفاع الأميركية بإظهار مجموعة من الصور تبين كيف عامل أفراد الجيش الأميركي المعتقلين في سجن أبو غريب ومواقع أخرى في العراق وأفغانستان.

وقال القاضي الأميركي ألفين هيلرستين في مانهاتن إن من الملائم إظهار الصور لأن وزير الدفاع آشتون كارتر لم يثبت كيف سيعرض نشرها حياة الأميركيين في الخارج للخطر.

وقرار هيلرستين انتصار لاتحاد الحريات المدنية الأميركي وغيره من الجماعات المدافعة عن حقوق المحاربين القدامى التي رفعت دعوى قضائية عام 2004 تطالب بإظهار الصور بموجب قانون حرية المعلومات الاتحادي.

وبدأت صور تكشف سوء المعاملة بأبو غريب في الظهور عام 2004 وقال بعض المعتقلين إنهم تعرضوا لانتهاكات بدنية وجنسية وصعق بالكهرباء وعمليات إعدام وهمية.

ولم يتم الكشف عن عدد الصور المطلوب إظهارها في الدعوى لكنه يقدر بنحو ألفي صورة بحسب أرشيف الكونغرس ووثائق المحكمة.

وقال المحامي لورانس لاستبرج "تلك الصور التي تمثل حلقة حزينة في تاريخنا أمر مثار اهتمام عام بشكل كبير ولها أهمية تاريخية يجب في ديموقراطية مثل ديموقراطيتنا عدم حجبها عن الرأي العام".

المصدر: وكالات