سيارات تابعة للجيش العراقي تتقدم شرق الموصل
سيارات تابعة للجيش العراقي تتقدم شرق الموصل

طالبت بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" الحكومة العراقية بالتحقيق في مقطع فيديو يظهر أفرادا يبدو أنهم ينتمون إلى القوات العراقية وهم يعدمون أشخاصا يعتقد أنهم تابعين لتنظيم داعش، بعد تعذيبهم في الموصل.

وقالت البعثة في بيان مساء السبت إن التسجيل يظهر معاملة وحشية وقتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص في منطقة استعيدت من التنظيم بين حيي الانتصار والكرامة شرقي الموصل.

وكان التسجيل قد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي هذا فيما تحدث عدد من أهالي الأحياء المحررة من جانبهم لـ"راديو سوا" عن الجرائم التي مارسها التنظيم في الموصل.

ويقول المواطن أبو ياسر، إن التنظيم كان يرغم المارة على مشاهدة عمليات القتل والتعذيب، فيما أفاد آخرون بأن التنظيم كان يلقي بأطفال من فوق البنايات.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

مسؤولون : الشيعة العراقيون العائدون من سوريا مصابون بـ"كورونا
مسؤولون : الشيعة العراقيون العائدون من سوريا مصابون بـ"كورونا

قال مسؤول عراقي رفيع المستوى ومسؤولون صحيون، إن بعض الحجاج الشيعة العائدين إلى العراق من سوريا ثبت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، مما أثار مخاوف من أن سفر الحجاج قد يكون مصدرا لانتشار المرض بشكل أكبر في أنحاء البلاد، وفقا لوكالة "رويترز".

وسجل العراق حتى الآن 547 حالة اصابة بالفيروس التاجي و 42 حالة وفاة معظمها في الأسبوع الماضي.

وقالت سلطات كربلاء إنها سجلت 11 حالة إصابة بفيروس كورونا في مدينة كربلاء بين الحجاج الذين عادوا الأسبوع الماضي من سوريا بعد زيارة مزار ديني هناك.

وقال محافظ المدينة نصيف الخطابي في مقطع فيديو نُشر على فيسبوك: "كل من عاد مؤخرًا من سوريا تم عزله للتأكد من أنه غير مصاب بفيروس كورونا".

وأضاف الخطابي إنه كان يتعين على الحكومة المركزية إدراج سوريا بين الدول التي يمنع العراق السفر منها أو إليها.

كما قال مسؤولو الصحة إن هناك أربع حالات إصابة أخرى بالفيروس التاجي في مدينة النجف بين الحجاج الذين زاروا دمشق الأسبوع الماضي.

وكانت سوريا أبلغت خلال الأيام الماضية عن تسجيل تسع حالات إصابة بالفيروس فقط، وحالة وفاة واحدة، بينما يؤكد أطباء أن هناك المزيد من الحالات لم يتم الإعلان عنها.

ويواصل آلاف الحجاج من إيران، وهي نقطة مركزية لفيروس كورونا في الشرق الأوسط، والعراق ودول أخرى، الذهاب إلى سوريا لزيارة ضريح السيدة زينب في دمشق.