رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني
زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي و رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني

صرح رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أنه سيعلن استقلال الإقليم من دون الرجوع لأحد في حال تولي زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي رئاسة الوزراء مجددا.

وفي مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط السعودية نشرت الاثنين على هامش مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، قال بارزاني "سأعلن استقلال كردستان في اللحظة التي يتولى فيها المالكي رئاسة الوزراء وليكن ما يكون. ومن دون الرجوع لأحد".

وأضاف بارزاني بأن رئيس الوزراء السابق تبنى "نهجا طائفيا تسلطيا وضرب الشيعة والسنة والكرد" خلال فترة حكمه، مضيفا "لا يمكن أن أقبل بالبقاء في عراق يحكمه المالكي".

ولم يصدر أي تعليق رسمي من مكتب المالكي على التصريحات التي أدلى بها بارزاني.

وعن علاقة الإقليم بالحكومة المركزية في بغداد، ذكر بارزاني أنه صارح المسؤولين خلال زيارته الأخيرة لبغداد في أيلول/سبتمبر بأنهم "فشلوا" جميعا في تحقيق شراكة حقيقية، داعيا لإيجاد صيغة تجعل الجميع "جيرانا طيبين"، على حد تعبيره.

وتوقع بارزاني أن تكون سياسة الرئيس دونالد ترامب أكثر تشددا حيال إيران، مؤكدا في الوقت ذاته على العلاقة الجيدة التي تربط مسؤولي الإقليم بالإدارة الأميركية الجديدة.

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا
أعلن العراق فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاته الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا

قررت السلطات العراقية، السبت، تمديد فرض حظر التجول في جميع مناطق البلاد، في ظل استمرار تسجيل أرقام قياسية لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بيان إن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية قررت استمرار فرض الحظر الشامل هذا الأسبوع، وتحويله إلى جزئي اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وأعلنت بغداد السبت الماضي فرض حظر تجول شامل في جميع مناطق البلاد لمدة أسبوع، في ظل محاولاتها الرامية للسيطرة على تفشي وباء كورونا.

والسبت أيضا قالت وزارة الصحة إن البلاد شهدت تسجيل 1252 حالة إصابة جديدة بالوباء أكثر من نصفها في بغداد، بالإضافة لـ33 حالة وفاة، ليرتفع بذلك مجموع الحالات إلى 11098 حالة والوفيات إلى 318.

وهذا العدد هو الأكبر لحالات الإصابة المكتشفة خلال 24 ساعة في العراق منذ الإعلان عن تسجيل أول حالة في مارس الماضي.

وخلال الأيام الأولى من تفشي الفيروس، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

ويحذر خبراء من احتمال انهيار النظام الصحي المتهالك أصلا، بعد وصول المستشفيات إلى طاقاتها القصوى وامتلائها بالمصابين بالوباء، بالإضافة لتسجيل حالات عديدة في صفوف الكوادر الصحية العراقية.

ودعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني السبت العراقيين إلى مزيد من الحيطة والحذر والاهتمام بتطبيق الإجراءات الوقائية، غداة يوم سجل فيه العراق رقما قياسيا لإصابات كورونا.

ويلقي الكثير من الأطباء باللوم في الانتشار المتسارع للمرض على من يرفضون الخضوع للاختبارات والعزل وعلى مخالفة حظر التجول المفروض في عموم البلاد.