مسافرون في مطار القاهرة- أرشيف
مسافرون في مطار القاهرة- أرشيف

منعت سلطات مطار القاهرة السبت ستة ركاب من العراق واليمن من صعود الطائرة التي كانت ستنقلهم إلى نيويورك، وذلك في اليوم التالي لتوقيع الرئيس دونالد ترامب قرارا تنفيذيا يمنع مؤقتا اللاجئين والمسافرين من سبع دول ذات غالبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في المطار قولها إن الممنوعين هم خمسة عراقيين ويمني واحد كانوا يهمون بالصعود إلى رحلة لشركة مصر للطيران.

وأضافت المصادر ذاتها أن الستة الذين توقفوا في القاهرة للسفر إلى الولايات المتحدة أعيدوا إلى بلديهم، مشيرة إلى أنهم يحملون تأشيرات دخول إلى أميركا.

وينص قرار ترامب التنفيذي على تعليق برنامج استقبال اللاجئين بالكامل لمدة 120 يوما على الأقل ريثما يتم اتخاذ إجراءات تدقيق جديدة أكثر صرامة. ويمنع القرار اللاجئين السوريين تحديدا من دخول الولايات المتحدة إلى أجل غير مسمى أو إلى أن يقرر الرئيس أنهم لم يعودوا يشكلون أي خطر.

من جهة أخرى، لن يتم إصدار أي تأشيرات دخول لمدة 90 يوما لمهاجرين أو مسافرين من سبع دول إسلامية تشمل كلا من إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسورية واليمن.

المصدر: رويترز 

تمثال الحرية في نيويورك
تمثال الحرية في نيويورك

بث قرار الرئيس دونالد ترامب تعليق استقبال اللاجئين وفرض قيود مشددة على المسافرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة، مخاوف كبيرة لدى عراقيين من أن فرصهم بالحصول على تأشيرات لدخول الولايات المتحدة قد تلاشت.

ويخشى من سبق أن عملوا مع الإدارة الأميركية في العراق كمترجمين أو موظفين في منظمات أميركية من مخاطر يقولون إنها تهدد حياتهم بسبب تعاونهم مع أميركا.

ونقلت وكالة رويترز عن رجل من بغداد سبق أن عملت زوجته محاسبة لدى الوكالة الأميركية للتنمية الدولية قوله: "السيد ترامب الرئيس الجديد قتل أحلامنا".

وتحدث الرجل في مقابلة عبر الهاتف وطلب عدم نشر اسمه خوفا من انتقام جماعات متشددة وأيضا خشية تعرضه "لمعاملة سيئة" من قبل الإدارة الأميركية: "ليس لدي أي أمل في الذهاب إلى الولايات المتحدة".

ويتذكر رجل آخر من سكان العاصمة بغداد ما زال ينتظر الحصول على تأشيرة لدخول الأراضي الأميركية تطمينات جنود أميركيين له بأن الولايات المتحدة لا تتأثر بقرارات شخص واحد، متسائلا هل كان أولئك الجنود على صواب.

ورغم مخاوف البعض، فإن البعض الآخر لا يبدي قلقا تجاه قرار ترامب. وقال عراقي ينتظر الحصول على تأشيرة أميركية "أعتقد أن السياسة هكذا. أشياء تسمعها في نشرات الأخبار... لا أعتقد أنهم سيمنعون العراقيين من القدوم إلى أميركا".

وحسب رويترز تشير أرقام وزارة الخارجية الأميركية إلى أن ما يربو على سبعة آلاف عراقي عمل كثير منهم كمترجمين للجيش الأميركي أعيد توطينهم في الولايات المتحدة بموجب برنامج تأشيرات الهجرة الخاصة منذ عام 2008، بينما لا تزال عملية فحص نحو 500 جارية.

ويقول مشروع المساعدة الدولية للاجئين إن 58 ألف عراقي آخرين ينتظرون إجراء المقابلات بموجب برنامج الدخول المباشر.

المصدر: رويترز