محافظ نينوى أثيل النجيفي
أثيل النجيفي

أعلن المتحدث باسم العمليات العراقية المشتركة العميد يحيى رسول أن أوامر صدرت "بإلقاء القبض على محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي في حال تواجده في مناطق داخل الموصل وإحالته إلى الجهات القضائية"، حسب ما ذكرت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وكانت محكمة التحقيق المركزية في العراق قد أصدرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي مذكرة قضائية للقبض على النجيفي بعد اتهامه بـ"جريمة التخابر مع دولة أجنبية"، و"تسهيل" دخول القوات التركية إلى الأراضي العراقية".

وصوت مجلس النواب في أيار/مايو 2015 على إقالته من منصبه محافظا لنينوى، بناء على طلب قدمه عدد من أعضاء مجلس المحافظة، على خلفية سقوط مدينة الموصل بيد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش 2014.

 

المصدر: وكالات

تعمال في أحدى المنشآات النفطية العراقية- أرشيف
تعمال في أحدى المنشآات النفطية العراقية- أرشيف

انخفضت إيرادات العراق من النفط إلى ما يقارب النصف في مارس، بحسب ما أعلنت وزارة النفط في بيان الأربعاء، وذلك جراء تدهور أسعار الخام عالميا وسط تفشي فيروس كورونا المستجد، ما ينذر بتعميق الأزمة في ثاني أكبر الدول المنتجة في منظمة أوبك.

وأعلنت وزارة النفط أن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر مارس بلغت نحو 105 ملايين برميل، بإيرادات 2.99 مليار دولار.

وكان العراق حقق في فبراير إيرادات بـ 5.5 مليارات دولار بدل 98 مليون برميل فقط.

والعراق هو ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، ويصدر عادة حوالي 3.5 مليون برميل يوميا. ويعتمد بأكثر من 90 في المئة من موازنة الدولة التي بلغت 112 مليار دولار في 2019، على عائدات النفط.
وتأتي هذه الأزمة مع انهيار أسعار النفط إلى أدنى معدل لها منذ 18 عاما.

وبين انخفاض أسعار الخام والمراوحة السياسية وتقلص النيات الدولية لإنقاذه ووباء كوفيد-19، يقف العراق على حافة كارثة مالية قد تدفعه إلى تدابير تقشفية.

لكن يبدو أن المسؤولين متفائلين بشكل غريب، وهو ما يصفه الخبراء بأنه حالة "إنكار" نظرا إلى أن الانهيار المتوقع لأسعار النفط سيكلف العراق ثلثي دخله الصافي العام الحالي.

ولا يزال العراق يعتمد في مسودة موازنته للعام 2020 على سعر متوقع للنفط قدره 56 دولارا للبرميل.