طفلة عراقية نازحة تصل إلى مخيم الخازر شرق أربيل
طفلة عراقية نازحة تصل إلى مخيم الخازر شرق أربيل

مع وصول أعداد النازحين العراقيين من الحويجة والموصل إلى أكثر من 191 ألفا منذ انطلاق العمليات العسكرية في المنطقة، حسب السلطات العراقية، يتوقع أن تشهد الموصل موجة نزوح أخرى تصاحب الاستعدادات لاقتحام جانبها الأيمن.

وقال وزير الهجرة والمهجرين جاسم الجاف في تصريح لـ"راديو سوا"، إن حوالي 37 ألف نازح عادوا إلى مناطقهم بعد استعادة السيطرة عليها، فيما يجري تحضير المخيمات لاستقبال موجة جديدة من النازحين مع تقدم القوات العراقية.

وفي صلاح الدين، قدر قائمقام الشرقاط علي دودح خلال حديثه لـ"راديو سوا" عدد النازحين بـ35 ألفا في المحافظة، لافتا إلى أن الإعانات قليلة بالمقارنة مع عدد النازحين الذين يتوافدون بشكل يومي إلى المحافظة.

المرصد العراقي: أطفال مفقودون

وفي سياق متصل، قال مدير المرصد العراقي لحقوق الإنسان مصطفى سعدون لـ"راديو سوا" إن مصير أكثر من 43 طفلا ما يزال مجهولا بسبب سياسة العزل التي يخضع لها النازحون عند وصولهم للمناطق التي تسيطر عليها الأجهزة الأمنية العراقية.

ويفصل الرجال عن عائلاتهم من قبل الأجهزة الأمنية، حسب السعدون، لينقلون إلى المخيمات حيث يتم فرزهم مرة أخرى في حال خضوعهم للتحقيق وقد يحتجزون لأيام طويلة، على حد قوله.

في هذه الأثناء، تتواصل معاناة النازحين في المخيمات في إقليم كردستان العراق وغيرها من مناطق العراق مع موجة البرد الشديدة ونقص الملابس والنفط للتدفئة وغيرها من الخدمات.

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية قد أفادت بعودة أكثر من 1.6 مليون نازح عراقي إلى مناطقهم التي شهدت في السابق عمليات عسكرية.

المصدر: راديو سوا

تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق
تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق

علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل وكالة رويترز في العراق لمدة 3 أشهر، وطالبتها بالاعتذار على خلفية نشرها تقريرا "يهدد الأمن المجتمعي" يفيد بأن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في العراق أكثر من تلك التي تعلنها وزارة الصحة.

وفرضت الهيئة غرامة مالية على الوكالة قدرها 25 مليون دينار عراقي، نحو 20 ألف دولار أميركي.

واتهمت الهيئة وكالة رويترز بـ"مخالفة لائحة قواعد البث الإعلامي"، من خلال نشر أعداد للمصابين في العراق "تنافي ما أعلنته منظمة الصحة العالمية".

وقالت الهيئة إن "تعاطي رويترز بهذه الطريقة مع الوضع العراقي يهدد الأمن المجتمعي ويعرقل الجهود الحكومية الكبيرة في مكافحة انتشار فيروس كورونا، ويعطي صورة سلبية عن خلية الأزمة".

وزارة الصحة العراقية، بدورها، وجهت انتقادات لـ"وسائل إعلام"، وقالت إن "نشر مثل هذه الأخبار وفي هذا الوقت الحرج سيؤدي إلى تقليل الالتزام بحظر التجوال مما يعني زيادة احتمالية الإصابة وانتشار الوباء".

وحملت الوزارة "الوكالات والصحف المعنية المسؤولية القانونية الناتجة عن نشر معلومات خاطئة تهدد الأمن الصحي للبلد وستتخذ الوزارة الإجراءات القانونية الرادعة لحماية المواطنين من التشويش المتعمد".

تصريح صحفي تناقلت بعض الوكالات الخبرية والصحف تشكيكا بأعداد الإصابات والوفيات التي تعلنها السلطات الصحية في العراق...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Thursday, April 2, 2020

وتشير آخر الأرقام التي نشرتها وزارة الصحة إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في العراق وصل إلى 772 حالة، و54 وفاة".

وكانت رويترز قد نشرت تقريرا قالت فيه إن مسؤولين وأطباء عراقيين كشفوا أن هناك الآلاف من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العراق.

وقالت رويترز إنه "يوم السبت من الأسبوع الماضي وحده تم دفن نحو 50 شخصا ماتوا بسبب المرض"، فيما كانت البيانات الرسمية تشير إلى وفاة 42 شخصا فقط.