رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الرئيس دونالد ترامب أن ينظر إلى "عراق اليوم وليس الماضي"، معتبرا أن القرار التنفيذي الأخير بخصوص سفر العراقيين "إساءة" لبلده.

وأكد العبادي في خطابه المتلفز الثلاثاء أن هناك من يدافع عن العراقيين في أميركا سواء من جانب الإعلام الأميركي أو السياسيين في الكونغرس وغيرها من الجهات، مضيفا أنه على اتصال مع الجانب الأميركي لمتابعة تطورات هذا الأمر.

​​

وأكد أن العراق لن يرد بالمثل على القرار لأنه لا يريد أن يخسر تعاون الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال "لا نريد اتخاذ أي شيء من هذا القبيل. لكن ندرس كل القرارات. لدينا معركة ولا نريد الإضرار بالمصلحة الوطنية."

ووقع ترامب الجمعة أمرا تنفيذيا يقضى بتعليق برنامج استقبال اللاجئين لأربعة أشهر ومنع دخول العراقيين إلى الأراضي الأميركية حتى إشعار آخر، وكذلك الإيرانيين والسوريين والليبيين والصوماليين والسودانيين واليمنيين لمدة ثلاثة أشهر حتى إن امتلكوا تأشيرات دخول.

وندد البرلمان والخارجية العراقية بهذا القرار وطالبا واشنطن بإعادة النظر فيه، ودعا نواب الحكومة إلى معاملة الولايات المتحدة بالمثل إذا لم تعدل عن قرارها.

المصدر: قناة الحرة

 

مصير القوات الأميركية في العراق مؤجل بعد الاتفاق على إجراء حوار بين الطرفين في يونيو
مصير القوات الأميركية في العراق مؤجل بعد الاتفاق على إجراء حوار بين الطرفين في يونيو

تعقد واشنطن وبغداد منتصف يونيو المقبل حوارا استراتيجيا لاتخاذ قرار حول مستقبل وجود القوات الأميركية في العراق، الذي يرفضه البرلمان العراقي، كما أعلن الثلاثاء وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

والعلاقات بين الدولتين الحليفتين متوترة منذ سلسلة هجمات على المصالح الأميركية في العراق نهاية 2019، تورطت فيها فصائل موالية لإيران. وتدهورت أكثر مع مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ومسؤول عراقي كان يرافقه في ضربة جوية أميركية في بغداد مطلع يناير الماضي.

وصوت البرلمان العراقي رسميا للمطالبة بسحب القوات الأميركية الموجودة في البلاد في إطار تحالف دولي لمحاربة تنظيم داعش.

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي في واشنطن، إن الولايات المتحدة اقترحت حوارا استراتيجيا مع الحكومة العراقية يعقد منتصف يونيو.

وأضاف "مع وباء كوفيد-19 المتفشي في العالم وإيرادات النفط التي تتراجع وتهدد الاقتصاد العراقي بالانهيار، من الأهمية بمكان أن تتعاون حكومتانا لكي لا تذهب الانتصارات على تنظيم الدولة الإسلامية والجهود لاستقرار البلاد سدى".

وتابع أنها ستكون أول مراجعة لكافة المواضيع المتعلقة بالعلاقات الأميركية-العراقية، بما في ذلك مستقبل القوات الأميركية في البلاد.

وسيمثل الولايات المتحدة مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هايل، الرجل الثالث في الخارجية الأميركية.

ولا تستبعد إدارة دونالد ترامب، التي وعدت بسحب قواتها من ساحة العمليات المكلفة في الشرق الأوسط، خفض وجودها، لتستبدل بقوات من حلف شمال الأطلسي، رغم تأكيدها، حتى الآن، أنها لا تنوي ببساطة مغادرة العراق.